الرئيسية / مقابلات / ﻻ يوجد إمرأة إله إنما المرأة أم لكل اﻷلهة ”  فلتذهب النساء للترشح وبقانون النسبية 

ﻻ يوجد إمرأة إله إنما المرأة أم لكل اﻷلهة ”  فلتذهب النساء للترشح وبقانون النسبية 

”                                                  مقال لوزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل …                                            في مقابلة خاصة وحصرية مع معالي وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل في اللوبي اﻷقتصادي العالمي وضمن برنامج  عالم الغد مع الدكتور علي المصري في تلفزيون G.NN  كان لنا نحن مجلة عطر الفن هذا الحوار ألشيق  معه ” باشرنا بسؤاله عن مجلس الشيوخ وبالتالي هل هو الوقت المناسب لتأسيسه ؟ وما هي المعطيات وفائدته ؟ فبادر معاليه بقوله ‘إلغاء الطائفية السياسية ‘ هذا يريد تفسيرآ  كبيرآ واﻷهم عند إنتخاب قانون مجلس الشيوخ ينتخب مجلس النواب خارج القيد الطائفي وأضاف بسؤال ما معنى خارج القيد الطائفي ؟ يعني سيصبح 36 بالمئة مسيحيين و36 أو 64 بالمئة مسلمين فهل عدد النواب 36 بالمئة مسيحيين و64 بالمئة مسلمين ؟ أيضا تريد تفسير ومن سيترأس مجلس الشيوخ وهنا الخلاف وأنا أستبعد وأرى فيها من الصعوبة ﻻفتا بأنها ليست على المدى القريب إﻵ إذا تفاهموا وأتفقوا  ونوه بأن البلد طائفي وتعددي 6 و6 مكرر وللخروج من هذا النظام هناك صعوبة في الوضع القائم ولنكن واضحين ﻷن النصوص وحدها ﻻ تكفي وﻻ نستطيع إزالتها من النفوس # وردآ على سؤالنا عن تحركات المجتمع المدني الذي يدعم التجارة والصناعة واﻷستثمار  أجاب معاليه بأن أول ما قاموا بهذا التحرك المدني جائني وفد منهم واستقبلتهم ووجهتهم وقلت أنكم ستجدون من يعترضكم وستنزلون للشارع وهناك مناوئين فمن سيحميكم من هؤﻻء غير رجال قوى اﻷمن واﻷجهزة اﻷمنية إن نزلتم دون أن تأخذوا علم وخبر من المحافظ والسلطات اﻷدارية ستصبحون عرضة ﻷي عمل مخل باﻷمن فهل تضمنون بأن جميع من معكم قديسين مرجحا بأن سياتي من يخترقكم ممن لهم أغراض تخريبية ويضربون العسكر أو يأتي من يفجر نفسه بينكم فقد تحصل ونحن نعيش في جو أمني صعب فمن باب أولى أن يكون لديكم رخصة وقوى اﻷمن ستسهر وتعمل على حمايتكم وهذه أول سيئة إقترفوها بحق هذا التحرك أما الثانية وهي بأنهم نزلوا بأفكار وبرنامج غير موحد فهناك من نزل الى الشارع واتهم الوزراء بأنهم حرامية وهذا ليس منطقيا أن يتهموا الجميع فهناك الحرامية وهناك اﻷوادم  وهذه ليست صيغة فليس كل هيكل السلطة حرامي  ومنهم من يعملون لصالح البلد أما السيئة الثالثة بأنهم نزلوا باءسماء جمعيات وبأسماء فرق كل منهم يضع عنوان بحاﻻت منفردة واختلفوا فيما بينهم مما أدى الى زرع الفوضى وانتهى بهم اﻷمر الى ما آلت اليه واستطرد بالقول إذا أنا مواطن أرفض النزول ﻷني ﻻ أعلم أي شعار سأحمل ###            أما عن أسباب اﻷتهامات من قبل أﻷمهات للجمعيات التجارية التي تستغل مأساة ومعانات المرأة تحت شعارها الرنان ” العنف ضد المرأة ”  أفادنا معاليه بأن قال أني أكتشفت عندما كنت بوزارة الداخلية بأن هناك كثير من الجمعيات التجارية بالقانون ﻻ تبتغي الربح و70 ألى 80 بالمية منهم يقتسمون الربح فيما بينهم وﻻ يساعدون إﻵ نظريا يصورون أطفاﻻ ويبعثوا بها للخارج ويتم القبض عليها بأنهم ساعدوهم وهذه الجمعيات يجب إزالتها وأنا قد طالبت وزارة المالية بهذا القانون فحتى اﻷحزاب يجب عليهم أن يدفعوا الضرائب للدولة من المدخول الذي يأتي وذكرت بأن هذه الجمعيات يأخذون اﻷموال هم وأعضاء الجمعية يعتاشون من هذه المبالغ ” وقامت الدنيا ولم تقعد حينها ” وخﻻل النقاش سألنا  معاليه عن اﻷنطباعات التي تعطيها الجمعيات الفعالة افاد بأن هناك جمعيات كثيرة تعطي صورة وإنطباع ولها بصمتها اﻷنسانية والوطنية يقومون بأعمال مهمة منها الخيرية واﻷنسانية والثقافية واﻷجتماعية وذكر منها جمعية ” كن هادي ” التي تعنى بشؤون السير وعندما كان وزيرا قدمت هذه الجمعية خوذ لقوى اﻷمن الداخلي وهي من اﻷموال التي أتت من الخارج .         وختامآ كان سؤالنا عن دور المرأة سياسيا وإقتصاديا وما حصل للكوتا النسائية ؟ فاستهل بقوله انا عندما كنت أعمل بالقانون لم أرضى باءهانة المرأة عندما يحددون بأن لها هالقد وهو قانون له شروط  من أيام العثمانيين 1909  ولدينا مشكلة لسوء الحظ كأن أحدهم يغتصب فتاة وإن تزوجها لم يعد إغتصابآ ؟؟؟ أما الكوتا النسائية مثل الكوتا الرجالية اﻷمرأة تعمل ﻻئحة من عشر نساء يجب أن يكون ثلثهم رجال وإذا عشر رجال ثلثهم نساء بقانون النسبية أما أنتم أيها النساء كنتم بأخر إحصاءات ال 2013  على ما أعلم 52 بالمية وبأعلى صوته نادى معاليه بكل ايمانه فلتذهب النساء للترشح بﻻئحة كاملة وﻻ ينقصكم شيئ وبقانون النسبية فأذا كان لديكم حيثية على اﻷرض 10 بالمئة يكون لكم نائب أنا ﻻ أقبل بأهانة المرأة وعندي إيمان بقدراتها ولما ﻻ تكون رئيسة جمهورية أو رئيسة حكومة ف مرغريت تاتشر لقبت بالمرأة الحديدية ## وصحيح ﻻ يوجد إمرأة إله إنما المرأة أم لكل اﻷلهة ##  حوار وقلم SARA ADADA و LAYL DARAZI