إلى أحدهم

سامي البهادلي
 أنت لا تُعلمنا كيف ندافع عن وطننا ولا تُعلمنا التضحية ..ولا تُعلمنا معنى الحب للوطن والدين والمذهب ..
ولا تتهمنا بما أنت فيه من الخيانة والخسَّة والنذالة التي عشتم فيها ؟؟يا من سرقتم البلد حتى هُتكتْ الإعراض بسبب قادتكم وسياستهم الرعناء حيث جعلتم من صاحب الولاية الثالثة إماماً وتصلون خلفه .
نحن الذين دفعنا ثمن محاربتنا لصدام حتى أراد بعضهم من زبانية البعث تهديم بيتنا ؟؟
لا تعلمنا عن التضحية ونحن الذين خرجنا ندافع عن الرسول الأعظم (صل الله عليه وآله) بمظاهرة حتى تغطت ملابسنا بمياه المطر ونحن نسير في شوارع ميسان ،وقتها كنت أنت نائم .
لا تعلمنا التضحية ونحن الذين لبسنا الأكفان ووقفنا بجوار ضريح الأمام الحسين (عليه السلام) حين أطلقت قوات الكفر نيرانها على الضريح المقدس ؟؟!!
لا تعلمنا على التضحية ونحن الذين وقفنا ضد المد التيمي التكفيري ووقف أخوتي وأبناء عشيرتي وأصحابي ضد هذا الهجوم الكافر .
ونحن الذين سهرنا الليالي من أجل ان ندحض هذا الفكر حتى أصيبت العيون بالأمراض من كثرة الرد على أصحاب الفكر التيمي التكفيري الداعشي المميت القاتل، وقتها كنت أنت غارقاً في النوم. ولا زلنا نعمل ونبذل الجهد ونضحي بكل غالي ونفيس من أجل الدين والوطن.