الرئيسية / على مدار الساعة / “لست مسلمة لكنني سأدعم ما أؤمن به”… عارضة أزياءعالمية تواسي ضحايا مسجد لندن.. وهكذا تضامن مشاهير

“لست مسلمة لكنني سأدعم ما أؤمن به”… عارضة أزياءعالمية تواسي ضحايا مسجد لندن.. وهكذا تضامن مشاهير

للأسبوع الثالث على التوالي تستيقظ لندن على خبر يهزّ سكانها وينتشر أصداؤه بشكل كبير على شبكاتها الاجتماعية، فبعد حادثة الدهس على جسر لندن وحريق غرينفل الذي أودى بحياة العشرات، أبدى الكثيرون تعاطفهم مع الحادث الذي استهدف المصلين في الساعات الأولى من يوم الإثنين 19 يونيو/حزيران.

#WeStandTogether أي نحن نقف معاً هو الهاشتاغ الذي نشر فيه عدد كبير من البريطانيين عبارات مواساة للهجوم الذي استهدف المصلين في مسجد فينسبري بارك الذي يعرف باسم المسجد الكبير شمالي لندن، مشيرين في عبارات كثيرة أنهم لن يسمحوا للكره والإرهاب التفريق بينهم حسب ما ذكرته التلغراف.

وكانت البريطانية نيلام جيل الموديل وإحدى عارضات الماركة العالمية "بربري" من أوائل المغردين المتعاطفين مع ضحايا الهجوم، حيث نشرت على صفحتها بتويتر تغريدة تداولها الكثيرون قالت فيها "أنا لست مسلمة، لكنني سأدعم دوماً ما أؤمن به، لا يمكنكم لوم دين بأكمله بسبب تصرفات القلّة القليلة".




ومن جهته انتقد الممثل الكوميدي المعروف بـtez وسائل الإعلام التي لم توصّف الحادث بالإرهابي، واكتفت بالإشارة إلى تفاصيل ما حصل.

وقال في تغريدته التي تداولها الآلاف "هذا ليس حادثاً، وليس تصادماً، أو انتقاماً، إنه إرهاب، على وسائل الإعلام أن تسميه أيضاً بذلك".




وقد أيّده في ذلك الممثل البريطاني بول جيمس رينولدز الذي انتقد هو الآخر تناول تغطية وسائل الإعلام البريطانية للحادث.

وقال في تغريدته "أشعر بالاشمئزاز من وسائل الإعلام البريطانية مزدوجة المعايير، صلواتي للضحايا الأبرياء من هذا الهجوم الإرهابي".







وكان كل الشهود الذين تصادف وجودهم في مكان الحادث قد ذكروا بحسب التيلغراف أن سائق الشاحنة الذي دهس المصلين كان يصرخ "سأقتل كل المسلمين".

وفي الوقت الذي أعلنت شرطة لندن إلقاء القبض على سائق الشاحنة الصغيرة، انتقد أحد المغردين وهو جوناثان ريلي توصيف وسائل الإعلام له وقال في تغريدته لقد "شكراً لله، كان نظيفاً وحلق ذقنه، لقد كنت قلقاً لوهلة".




صادق خان رئيس بلدية لندن قال إن السلطات ستنشر مزيداً من أفراد الشرطة لطمأنة المواطنين وخاصة أثناء شهر رمضان، ووصف الواقعة بأنها "هجوم أيضاً على كل قيم التسامح والحرية والاحترام المشتركة".

ونشر على صفحته تويتر تعزية للأبرياء ضحايا الحادث الإرهابي على حدّ قوله.




وأظهرت صور انتشرت على الشبكات الاجتماعية عدداً من المصلين وهم يؤدون الصلاة على أحد الأرصفة بالقرب من مكان الحادث.




ماثيو وينتل كان أيضاً واحداً من كثيرين الذين أبدوا تعاطفهم مع المسلمين، وقد كتب عبارة تداولها عشرات الآلاف قال فيها "عزيزي المسلم، أنا أقف معك، ولك كل التقدير، هناك الكثيرون منا يقاتلون معك من أجل المساواة والقبول".




وكان الأمين العام المساعد لمجلس مسلمي بريطانيا مقداد فيرسي قال إن السيارة انحرفت عمداً تجاه مجموعة أشخاص كانت تساعد رجلاً مريضاً سقط على الأرض.

وأضاف فيرسي لرويترز "كان عدد من المارة أو الأصدقاء أو أناس خرجوا من المسجد يتجمعون حوله للمساعدة في نقله لأسرته أو نقله لمنزله".

وأشار إلى أن السائق خرج من السيارة لكن مجموعة من الناس أمسكت به لحين وصول الشرطة.