الرئيسية / حول العالم / ديلي ميل: اكتشاف مخطوطات مسيحية هي الأهم بين الآثار المكتشفة

ديلي ميل: اكتشاف مخطوطات مسيحية هي الأهم بين الآثار المكتشفة

7444010_1461769572

أفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ان علماء آثار بريطانيون باتوا على وشك “إثبات صحَة حوالي سبعين مخطوطة عثر عليها قبل خمس سنوات في كهف بعيد في الجزء الشرقي من الأردن في منطقة حيث يُحتمل أن يكون المسيحيون قد سكنوا فيها بعد دمار هيكل أورشليم الثاني سنة 70م، أي تعود إلى القرن الأوَّل للميلاد والتي تتضمَن بحسب اعتقاد العلماء معلومات أصلية عن الأيام الأخيرة من حياة يسوع المسيح”.


وأشار الى “اننا اقتربنا من نقطة انقلاب في توثيق تاريخ المسيحيّة المبكر”، وذكرت بأنّ “الاكتشاف يمكن أن يكون الأهم بين الآثار المسيحيَة بعد اكتشاف مخطوطات قمران حول البحر الميت سنة 1947”.
وأعلن العلماء ان “صفحات كل مخطوطة قد خيطت بسلك رفيع وهي بحجم بطاقة الائتمان. ويوجد على المخطوطات عددٌ من الصور ونصوص تتعلَق بالمسيح وصلبه على الصليب وقيامته. بعض المخطوطات مختومة بختم الذي أثارت به تعليقات تقول بأنَه يمكن أن يتضمَن هذا الختم الكتاب السري “المختوم بسبعة خواتم” المذكور في رؤيا القديس يوحنَا اللاهوتي”.
ولفتت الى انه “كثيراً ما يصطدم علم الآثار الكتابي بالتزوير ولذلك يطبِّق الكشَّافة أي المكتشفون أحدث الطرق في التأريخ. وبحسب رأي الخبراء إنَّه من المستحيل أن تكون هذه المخطوطات مزورة أي أنه قد تم تخميرها”.
وأفادت الصحيفة انه يمكن ان تثبت المخطوطات عن اليوم الذي صلب فيه السيد المسيح والتي لفتت الى انه قبل حوالي الفي عام شهدت البلاد احدى اقوى الهزات الارضية، وقد حدثت عام 33 للميلاد، في نفس اليوم الذي صلب فيه السيد المسيح. ووصلت قوة الهزة الى 8.2 حسب سلم ريختر للهزات الارضية.
وقد الحقت هذه الهزة دماراً شديداً في منطقة القدس والهيكل، وتؤكد المصادر المسيحية واليهودية الاضرار التي حلت بابواب الهيكل، ويؤكد المسيحيون ان حجاب الهيكل قد انشق حسب ما جاء في الكتاب المقدس في انجيل متى.