الرئيسية / منتدى الشعر والأدب / بوصلة الفضاء بِقَلَمِ يوسف قبلان سلامة

بوصلة الفضاء بِقَلَمِ يوسف قبلان سلامة

4554545445

الشاعر يوسف قبلان سلامة

 

أرسل النجم أنغام نوره إلينا

فانتشى البحر بِسِحْرِ وجهِكِ البدريّ

كبَلّور هو وليس آخر يَمُرّ الهوينا

وإذ بِكَفّ الرّدى قابِضٌ قلب الحُريّة كعقد اللظى

حيث مُدّ الزّمان إلى أفُقِ اللانهاية

بِكِ وبي جوازَتْ وهج الشّعرى اليمانيّة

مهنّد عانق سيفاً راوياً بأثيره أخبار الهيولى

موت فحياة فانتقال سُنّة الباري الشّعريّة

ألوية تُرْفَع ورايات تهوي غُسِلَت بدم مُخلِصٍ وشهيدة

قد تاها في متاهات السّنين الضّوئيّة

ولهما بوصلة الرّدى بالمِرصاد

حَيّدَت قِبْلَتها بانكسار

جهاتها الأربع في انحراف

كشيطان يَرقص بِفخار

وحدث وميض ورعد وغناء، عارها أنّها من السّماء

وظَهَرَ اتّجاهان، اسمي واسمها كالبرق المنحوت في وجه الزّمان

وقطرات السّنين تشيح من انعكاس الحَرْفان

السّابِحَة في ينبوع البلّور الأبديّ

ودوّت النجوم توشوشني في هدوء الظّلام

عزاءً للقاء الحبيبة المقيّدة في الديجور

وحلَفْت أن أعيد الوِصال مُتحديّاً قبضة الرّمضاء

فتراني أسير متاهات شرايينها تدلّني قَلْب النور

أي رَبّة البِرناس أرشديني عَلني أبلغ محطّ رِحالي

ورفعت يدي راية وتضِرّعاً من قَبْرِ الأنفاس

فإذا بالقِبْلات وجه بطَلٍ

اجتمعت في وجه رماني

بين يدي البَطَلِ والعنقاء والخِلّة الفتّانِ.

                                                       13-3-2014

                                                       السّاعة 4:16 بعد الظّهر