الرئيسية / بريد القراء / لاتشتري العبد إلّا والعصى قبله

لاتشتري العبد إلّا والعصى قبله

1175373 10200903631130516 1524201707 n 1 67730

محمد مجذوب :رداً على مقالة المستقبل فادي شامية إرهاب بيروت وفتنة صيدا .

لا أريد أن أغوص في أخبار بيروت، أريد الغوص في أخبار صيدا وتصحيح بعض الأمواج التي تعصف فيها رياح الفتنة .

من أراد الفتنة  في صيدا أليس أحمد الأسير، من نهر البارد 2007 عندما داهمت قوة من شعبة المعلومات أحد المصلين في مسجد بلال بن رباح بحوزته مبلغ كبير من المال لجماعة فتح الإسلام الإرهابية هو محمد شعبان  نجل شقيق الشيخ راشد شعبان من ممولي أحمد الأسير وأحد العناصر الإرهابية التي حاربت ضد الجيش اللبناني في عبرا،  الإعتداء على المواطنين الصيداويين خلال إعتصامه “آل دندنشلي وحريري وسكافي ” وإعتراض سيارة زوجة المناضل مصطفى سعد السيدة نجلاء، إلى التهجم على صورة لشباب من صيدا إستشهدوا وهم يقاتلون العدو الصهيوني خلال حرب تموز 2006 في تعمير عين الحلوة المسؤول عن مقتل الشابين في عين الحلوة هو جنون أحمد الأسير، من إفتعل الإشكال مع حاجز للجيش اللبناني أليس أحمد الأسير وجنونه، من إحتضن عناصر جند الشام وفتح الإسلام أليس أحمد الأسير، المتفجرات التي صادرها الجيش اللبناني من داخل مسجد بلال بن رباح أليست جزء من المختط المروسوم لتفجير الفتنة في لبنان، من إحتضن كبير العملاء في صيدا، كفاكم ضحك وكذب على الشعب المسكين  تضحكون عليه بحجة الطائفة والمذهب .

طول عمرنا بصيدا عايشين بأمان لانعرف المسيحي من المسلم ولا السني من الشيعي أو الدرزي، كان المطران والشيخ يتقبلان تهاني الأعياد جنباً إلى جنب.

رحم الله علمائنا ومشايخنا الذي نفتقد لحكمتهم في أيام أصبح الشيخ قائد لميليشيا ومحلل سياسي .