الرئيسية / أخبار جنوبية / الأنوار: استنفار الجيش اللبناني في مواجهة الجدار الاسرائيلي… واليونيفيل تراقب

الأنوار: استنفار الجيش اللبناني في مواجهة الجدار الاسرائيلي… واليونيفيل تراقب

كتبت صحيفة الأنوار تقول: موضوع الجدار الاسرائيلي ومطامع العدو في ثروة لبنان الغازية والنفطية، كان امس مدار اهتمام واسع على اكثر من صعيد. ففي مجلس الوزراء كان تأكيد على مواجهة اي اعتداء اسرائيلي، وفي المنطقة الحدودية الجنوبية، كانت جولة على طول الخط الازرق للمسؤول الاميركي ديفيد ساترفيلد والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.
وميدانيا، استنفار للجيش في المنطقة، ودوريات لليونيفيل لمراقبة ما يجري، وعمل اسرائيلي متواصل في بناء الجدار الحدودي.
وقال الناطق الرسمي باسم اليونيفيل اندريا تيننتي: يمكننا أن نؤكد أن قائد قوة اليونيفيل زار الخط الأزرق امس، كما هي الحال في مرات كثيرة، يرافقه فريق الارتباط باليونيفيل. وأكد أن اليونيفيل تحافظ على تواجد مستمر على الخط الازرق بالتنسيق مع القوات المسلحة اللبنانية لرصد ورفع تقارير عن اي انتهاك لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، وللمساعدة على ضمان عدم تصعيد التوترات أو سوء الفهم بشأن الخط الأزرق وفي منطقة عمليات اليونيفيل.

جولة ساترفيلد
وقد زار، نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي ديفيد ساترفيلد والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، المقر الرئيسي لليونيفيل في الناقورة امس، حيث عقد اجتماع مع القائد العام لليونفيل اللواء مايكل بيري، للبحث في آخر المستجدات جنوبا ولا سيما موضوع بناء الجدار، بالتزامن مع مواصلة جيش العدو الاسرائيلي ببناء الجدار الاسمنتي مقابل رأس الناقورة وعند الخط البحري للمنطقة المتنازع عليها وسط حركة لافتة لآليات العدو وانتشار واسع لجنوده.
وقام ساترفيلد وابراهيم برفقة قائد اليونيفيل اللواء بيري بجولة ميدانية لمعاينة الاوضاع عن كثب على طول الخط الازرق.
وفي مجلس الوزراء حيث استحوذ الموضوع على حيز واسع من المناقشات، اكد الرئيس ميشال عون أننا نواصل الإتصالات لمنع الأطماع الاسرائيلية في الأرض والمياه وسنواجه اي اعتداء عليهما وأشار رئيس الحكومة سعد الحريري الى ان القوى السياسية مهما اختلفت في ما بينها تقف موحدة لمواجهة التحدي الاسرائيلي المتمثل راهنا بالجدار وادعاء ملكية البلوك 9.
وقد استقبل رئيس الجمهورية مساء امس ساترفيلد، وتطرق البحث الى الجهود الاميركية لمعالجة الوضع الذي نشأ، حيث قدّم السفير ساترفيلد اقتراحات تهدف الى المحافظة على الاستقرار والهدوء في المنطقة الحدودية. وابلغ الرئيس عون السفير ساترفيلد موقف لبنان الذي تم التأكيد عليه في مجلس الوزراء امس، وفي المجلس الاعلى للدفاع في اجتماعه يوم امس الاول.
كما التقى ساترفيلد قائد الجيش العماد عون الذي عرض خروق العدو الاسرائيلي للسيادة اللبنانية، والتطورات الحاصلة على الحدود الجنوبية، مشددا على الموقف اللبناني الرافض لمحاولة هذا العدو إنشاء جدار فاصل يمر في أراضٍ متحفظ عليها لبنانيا.
هذا ونسبت وكالة رويترز الى مسؤولين من لبنان وإسرائيل قولهم امس إن مبعوثا أميركيا أكد للبنان أن إسرائيل لا تسعى للتصعيد بين البلدين في أعقاب حرب كلامية احتدمت بينهما.
وقال هؤلاء إن ساترفيلد زار إسرائيل الأسبوع الماضي ولبنان هذا الأسبوع في مهمة وساطة. وأكد مسؤولون أميركيون الزيارتين دون أن يذكروا جدول أعماله بالتفصيل.
وقال مسؤول لبناني بارز طلب عدم نشر اسمه لرويترز في ما يتعلق بزيارة المبعوث الأميركي فقد أجرى مباحثات تتعلق بالجدار مع إسرائيل، وقال إنه ليس هناك ما يدعو للقلق ولا يوجد اتجاه للتصعيد. وأكد للبنان أن إسرائيل لا تريد التصعيد.