الرئيسية / أخبار لبنانية / بالصور: محاولة قتل الصحافي ربيع دمج رئيس تحرير رادار سكوب

بالصور: محاولة قتل الصحافي ربيع دمج رئيس تحرير رادار سكوب

“رادار سكوب” – المحرر الأمني:

يدهُ اليُسرى مُزقت بطعنات من خنجرٍ نيةُ حامليه رُبما ايصال رسالة مُبطنة أو حتى القتل. كتفهُ لم ينجو ايضاً، اصابات بالغة بالرأس وكسر في الجمجمة فوق العين. اعتداء وحشي كان المُراد منه استباحة دماء ربيع دمج الكاتب والصحافي ورئيس تحرير موقع رادار سكوب، وتلقينه درساً لن ينساه ما دام به عروقاً تنبض بالحياة والحُرية.

ربيع، رُمي قُرابة الساعة الثامنة من صباح اليوم الاثنين بمغطس حمام منزله بعد تكبيل يديه بشريط سُحب من ستائر المنزل ووضع قماشة في فمه وتلقيه طعنات بواسطة خنجر في كل من يده وكتفه عدا عن ضربات مروعة على الرأس بقاعدة تلفاز منزله ومُحاولة خنقه وذبحه بزجاج المرآة…

تعذيب وترويع تعرض له “ربيع” من قبل شخصين بالعشرين من العمر غير مقنعين حتى اللكنة فلسطينية، الذقن خفيفة، بشرتهما سمراء وشعرهما اسود داكن، طولهما تقريبًا 175 سنتمترًا او اكثر.

دخلا الى منزله بعد كسر زُجاج الباب الرئيسي حيث استيقظ على حركة غريبة متفاجئاً بهما ينقضّا عليه ويبرحاه ضرباً بأسلوب وحشي بهدف قتله.

إن ما تعرض له “ربيع دمج” من ترويع وتعذيب وترهيب ومحاولة لقتله في مغطس الحمام داخل منزله صباح هذا اليوم، بهدف اجباره على كم فمه عن تصويب كلمته وقلمه الى الإرهاب والموقوفين في قضاياه، إنما لهُوَ حتى اليوم المشهد الأكثر ترويعاً في ترويض الكلمة الحرة الجريئة، ولهو الواقع الأكثر انحطاطاً في التعرض للصحافة الحرة في لبنان وإنما ذلك ينذر بما هو اسوأ في الحقبة السوداء التي تشهد عليها الصحافة اليوم ما يستدعي دق ناقوس الخطر والإسراع فوراً بكشف الجناة وملاحقتهم ومحاكمتهم وانزال اشد العقوبات بهم ليكونوا عبرة لمن تسوّل له نفسه الإعتداء على الصحافة الحرة.

وإذا نطقت عبارات الزميل “ربيع دمج” التي كادت تزهقها يد الجناة عليه: “اما الموت الذي شاهدته عيني اليوم فبرسم من؟”. بهذه الكلمات يتوجه موقع “رادار سكوب” الى الاجهزة الامنية والقضاء المختص طالباً منهما احقاق الحق والعدالة الكاملة في قضية الكلمة الحرة التي يمثلها اليوم خير تمثيل الزميل “ربيع دمج”.

رادار سكوب