الرئيسية / أخبار لبنانية / مخزومي في تكريم متطوعي جمعية بيروتيات

مخزومي في تكريم متطوعي جمعية بيروتيات

محمد درويش
أقامت جمعية بيروتيات برعاية الرئيس الفخري لمؤسسة مخزومي المهندس فؤاد مخزومي عشاءً تكريمياً في فندق “الكورال بيتش” صالة السفراء في بيروت بمناسبة اليوم العالمي للتطوع وتكريماً لجهود والتزام المتطوعين والمتطوعات الذين عملوا معها خلال عام 2017.
حضر العشاء إلى جانب المهندس مخزومي وزوجته السيدة مي ورئيسة جمعية بيروتيات عضو مجلس بلدية بيروت هدى الأسطه قصقص ومدير عام المؤسسة سامر الصفح ومدراء شركات ومؤسسات مجموعة مخزومي، مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي ورئيس مؤسسات الدكتور محمد خالد الاجتماعية وسيم وزان، ورئيس جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية عصام قصقص، ورئيس جامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا عدنان حمزة، ومديرة البرنامج الوطني للتطوع في وزارة الشؤون الاجتماعية مروى الكك، والعميد خالد جارودي، والدكتور محمد زيدان، والمبدع اللبناني فؤاد مقصود، وفعاليات إدارية وشبابية من الجامعات والكليات اللبنانية والخاصة، وفعاليات من مؤسسات صحية وتعليمية ونقابية ورياضية واجتماعية وإعلاميين.
استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني تلته كلمة للمهندس مخزومي أكد فيها أن الشباب هم بناة الأوطان وصنّاع التغيير وأن اندفاعهم إلى العلم والعمل والنجاح هو ضمانة لبنان وفرصه الغنية بالعلم والوعي ومحاربة الهدر والفساد. ودعا إلى أن يتمسك الشباب بوطنهم وبجذورهم وأن لا يتساهلوا مع من يسترخص الوطن مهما كان مركزه وألقابه. وأكد لجمهور الشباب على أن حلم أن يكونوا مواطنين ومواطنات ممكن تحقيقه “فالوطن هو من صنع أيدينا، لا نتعب منه بل نتعب لأجله”. وأكد أن طموحنا الكبير هو أن نرى أحلام شبابنا وشاباتنا تتحقق وأن نؤمن لهم أسباب النجاح والتفوق والازدهار، داعياً شباب الوطن وشاباته إلى عدم استبداله طالما أنهم قادرين على التغيير بإرادتهم وقوة طموحهم ومبادئهم بمعزل عن الحرب أو الفشل أو اليأس من مشاكله. وختم بأن بيروت تستحق منا كل الوفاء، وكما كان تاريخها مشرفاً يجب أن يشرفها مستقبلنا أيضاً “بلدنا لبنان… حرزان وبيروت أيضاً”.
ومن ثم كانت كلمة لرئيسة الجمعية هدى الأسطه قصقص عرضت خلالها لرؤية جمعية بيروتيات والإنجازات التي حققتها، شاكرة المتطوعين الذين اعتبرتهم العنصر الأهم لنجاح الجمعية. كما عرضت لمشاريع ونشاطات بيروتيات التي تمحورت حول برامجها الخمسة “ساهم” للتطوع، و”قادر” للتوجيه المهني وتأمين فرص العمل، و”جيران” للحوكمة المحلية، و”سوا” للتكافل الاجتماعي، وصولاً إلى “المنارة” وهو الهدف الأهم للجمعية ألا وهو استعادة بيروت لرونقها الساحر ولدورها الاستراتيجي على مستوى العالم.
وألقى كلمة مؤسسة مخزومي المدير العام سامر الصفح، مشيراً إلى أن المؤسسة تساهم في بناء المجتمع وتمكينه منذ أكثر من عشرين سنة بدءاً ببرنامج القروض الصغيرة، مروراً ببرنامج التدريب المهني، وصولاً إلى المراكز الصحية تعزيزاً لمشاريع التنمية. ووصف المتطوعين بالجنود المجهولين، لافتاً إلى أن التطوع هو جزء من البرامج التعليمية. وكشف عن إطلاق مبادرةStep Forward لتحضير الشباب لسوق العمل واكتساب مهارات عملية بالإضافة إلى مهاراتهم الأكاديمية كلُّ بحسب اختصاصه وأهدافه المستقبلية.
بعد ذلك تم عرض لإنجازات المتطوعين على مدار العام ووزعت شهادات التطوع والدروع التكريمية وتم أخذ الصور التذكارية.
ختاماً، دعي الحضور إلى مأدبة عشاء وكانت فقرة موسيقية ترفيهية.