الرئيسية / أخبار جنوبية / الرئيس بري رعى افتتاح قاعة الصحافي عباس بدر الدين في النبطية , في مبنى اتحاد بلديات الشقيف – النبطية

الرئيس بري رعى افتتاح قاعة الصحافي عباس بدر الدين في النبطية , في مبنى اتحاد بلديات الشقيف – النبطية

النبطية –  مصطفى الحمود

 الدكتور قبلان ” لا عودة  لاية علاقات  طبيعية  مع ليبيا  الا بعودة الامام الصدر  ورفيقيه وجلاء حقيقة  هذا الامر “.

 رعى رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ممثلا برئيس مجلس الجنوب وعضو هيئة الرئاسة في حركة أمل الحاج الدكتور قبلان  قبلان حفل افتتاح  قاعة الصحافي  السيد عباس بدر الدين  بدعوة من اتحاد بلديات الشقيف  – النبطية وذلك  في مركز الدراسات والتمكين في مبنى الاتحاد  بحضور النائب ياسين جابر، ممثل رئيس كتلة الوفاء للمقاومة  النائب الحاج محمد رعد الحاج علي قانصو ، ممثل النائب عبد اللطيف الزين المحامي سعد الزين ، عضو هيئة الرئاسة في حركة أمل الحاج الدكتور خليل حمدان ، مفتي مدينة النبطية النبطية وأمامها الشيخ عبد الحسين صادق ، ممثل محافظ النبطية القاضي محمود المولى قائمقام حاصبيا أحمد الكريدي ، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني  علي مطر , نائب رئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد عاصي ,  رئيس بلدية النبطية التحتا ألدكتور أحمد كحيل ، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام الحاج حسن فقيه ، مسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية المركزي في حركة أمل بسام طليس ، المسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم الجنوب الحاج باسم لمع  وقيادة الاقليم ، نجل الصحافي بدر الدين  الاعلامي زاهر بدر الدين ، وفد من المكتب الاعلامي لحركة أمل في اقليم الجنوب برئاسة المسؤول الاعلامي للحركة في الجنوب الزميل علي دياب ، مسؤول  مكتب  الشوؤن البلدية  والاختيارية في  الاقليم الجنوب  محمد عواضة  ,رئيس لجنة متابعة  قضية الامام المغيب السيد  موسى الصدر ورفيقيه  القاضي  حسن الشامي ،رئيس مكتب مخابرات الجيش اللبناني في النبطية المقدم  علي اسماعيل ,  في وقيادات امنية وعسكرية  وبلدية واختيارية واجتماعية وتربوية واعلامية ووفود من حزب الله  والاحزاب الوطنية  وفاعليات .

 افتتاحا النشيدين الوطني اللبناني ونشيد اتحاد بلديات الشقيف

ترحيب من  المربي حيدر بدر الدين ،

وتحدث رئيس الاتحاد محمد جميل جابر  مركزا على العلاقة بين الامام موسى الصدر والصحافي بدر الدين ، مشيرا ان هذه القاعة  صغيرة امام حجم وعطاءات وتضحيات  رجل كبير كالصحافي عباس بدر الدين ولكن ننظر الى رمزيتها ، شاكرا الرئيس بري  على تشجيعه افتتاح القاعة وعلى رعايته لمسيرة الانماء والتحرير في الجنوب  ومنوها بالتلاحم  بين كتلتي التحرير والتنمية  والوفاء للمقاومة لان التفاهم بينهما هو مظلة امان واستقرار  ليس لبلدات  الجنوب  بل لكل الوطن .

 وتحدث امام ومفتي النبطية العلامة الشيخ عبد الحسين صادق  عن نشأة الصحافي عباس بدر الدين في النبطية  وانتمائه الى أسرة  شريفة النسب  والطيبة والطهارة ، وأن ميوله  منذ صغره  كانت للمطالعة  وشغفه  بمتابعة الاحداث  وهي عوامل حببته  بالصحافة وعالمها  ودفعته للعمل في مؤسساتها  وصولا الى  انشائه وكالة اعلامية خاصة به  شاركه في تأسيسها  الرئيس  تقي الدين  الصلح  باسم ” أخبار  لبنان “، عام 1959 ورُخصت بقرار 64  وامضاء وزير الاعلام  يومها الشهيد  الرئيس رشيد كرامي .

 واضاف الشيخ صادق ” ارتاح الامام الصدر  لكفاءة الصحفي  الشاب فقربه  اليه وتوطدت  سريعا علاقته  به ، على ان  علاقته بالامام الصدر  لم تكن محصورة بمرافقته  وتغطية أخباره  بل كان  له دور  في ترجمة  مشروعه  الوطني من بنوده  انشاء المجلس الاسلامي الشيعي  الاعلى  وعمل أمينا  للسر  للمجلس ، وكان من الطبيعي  بحكم هذه الثقة  والعلاقة الحميمية التي ربطته  بالامام الصدر  ان يصحبه  في رحلته  الى ليبيا الرحلة الشؤم  التي لا  زال الغموض  يلفها من كل جوانبها  لا سيما  ما يتعلق بمصير  الامام الصدر ورفيقيه  الذي بات مقلقا ومؤرقا الى  حد بعيد .

 ووجه العلامة  الشيخ صادق  تحية لدولة الرئيس بري  الذي سارع  الى الترحيب  بانشاء  هذه القاعة  وهو الذي شد على ايدي  الاتحاد ورئيسه في مبادرته  الطيبة هذه  يزيدها  الترحيب  بسلسلة من الانجازات  التي شهدتها المدينة  اخيرا على صعيد الصروح  التعليمية والصحية والخدماتية  التي ازدانت بها ربوع الجنوب ، مؤكدا ان لغة  الحوار والتفاهم  الاخوي بين  رؤساء وأعضاء  سائر البلديات  وتغليب المصلحة العامة  على الاعتبارات الخاصة  هي الهدف الاسمى  للخير والنجاح  والطريق الامثل  لنيل رضا  الله ومحبة  الناس واحترامهم .

 وكانت كلمة الرئيس بري ألقاها بالنيابة عنه ممثله  عضو هيئة الرئاسة في حركة أمل رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان  فقال ” كلفني  دولة الرئيس  نبيه بري ، فشرفني  أن أمثله  في هذا اللقاء  ناقلا  اليكم تحياته  المليئة  بالمحبة والتقدير ، محييا أبناء  النبطية  وبلديتها واتحاد  بلدياتها  وأمامها المجاهد  الشيخ عبد الحسين صادق .

 واضاف الدكتور قبلان ” في هذا الحفل الذي  نفتتح فيه  وأياكم  القاعة الجديدة  التي  تحمل  اسم علم  من أعلام هذا الوطن ، وواحدا من الذين  سخروا قلمهم  لخدمة الحقيقة ، وكتبوا هموم  الناس وشجونهم  بحبر  غرف من معين الحق والعدل ، انه  الصحافي السيد عباس بدر الدين ، الصحافي الشجاع  والكاتب النبيل  الذي رافق الامام  الصدر ووقف  الى جانبه مدافعا  عن الوطن ، عن انسانه ، وأرضه  ومؤسساته ، عن وحدته ، عن جيشه ، عن كل حبة تراب ، عن كل بقعة  من بقاع الوطن ، عن العدالة  في وجه الظلم ، عن المحرومين في وجه الحرمان  المتعمد والمقصود ، عن تجهيل الناس  وتركهم لقمة سائغة  في مهب الضياع .

 وتابع الدكتور قبلان  دافع الصحافي بدر الدين عن  الجنوب  بسلاح الصبر  والعنفوان وعقيدة الايمان  بالله  وبالدعوة الى الصمود  وحفظ الارض  ومقاومة العدوان ، مهما كان ظالما  وقويا ، ومهما كان ضعفنا وعتادنا ، هذا الامام  العظيم الذي غيب  عنا من قرابة  اربعة عقود  ومعه  هذا  الصحافي الكبير  ومعه سماحة الشيخ  محمد يعقوب ، هو سيد ماضينا  وحاضرنا ومستقبلنا  واليه يدين الجميع  بالعزة والقوة  والكرامة والانتصار ، ومنه أخذنا  مباديء المواطنية الحقة  والانتماء الصحيح  وحفظ الارض ورعاية الانسان .

 وقال الدكتور قبلان ان  هذا اللقاء يفتح  نافذتين  على قضيتين أساسيتين ، الاولى  على قضية  الامام الصدر ورفيقيه  الصحافي عباس بدر الدين  وسماحة الشيخ محمد يعقوب ، هذه القضية  التي تؤكد  انها  لا يمكن ان تُطوى  او تنسى  او تهمل  بمرور الزمن وتعاقب السنين ، ولا يحلمن أحد  بالقفز فوقها  باعتبار ان  منفذ الخطف قد  انتهى وذهب  الى مصيره ، فلا عودة  لاية علاقات  طبيعية  مع ليبيا  الا بعودة الامام الصدر  ورفيقيه وجلاء حقيقة  هذا الامر، ما دون ذلك  سراب وخيال ، دونه أرواحنا  ومُهجنا  وسواعدنا .

 واضاف  الدكتور قبلان  النافذة الثانية ، هذا الوطن  الذي يعيش  منذ سنوات على صفيح ساخن  ويواجه أخطارا  عديدة  وعدو ما كر على  الحدود الجنوبية  وتكفير وارهاب  على الحدود  الشرقية  والشمالية ، ومحاولات حثيثة  للعبث  بالامن  وبالاقتصاد  تارة أخرى  واهتزازات سياسية من هنا وهناك أطوارا أو اطوارا ، اننا من موقع  المواطنية  التي تعلمناها من  الامام الصدر ، بقدر ما دافعنا  فيما مضى عن أرضنا  في الجنوب الذي انتصر  على أكبر  قوة في هذه الشرق  حيث العرب هزموا او تراجعوا ، نؤكدأننا سندافع عن أرضنا  في وجه كل عدوان  عليها من اسرائيل  او من التكفير او العابثين  بالامن والاستقرار .

 وختم الدكتور قبلان كلامه ” وسنبقى دعاة وحدة وحوار  بين جميع المكونات  على قاعدة  اتفاق  الطائف  وعلى قاعدة الانتماء  جميعا لوطن واحد  ودولة واحدة ، متمسكين  بوسائل القوة  والمنعة  التي أولها  المقاومة وثانيها  الجيش الوطني والاجهزة الامنية  الساهرة  على أمن الوطن والمواطن ، ومن ثم  شعبنا  الابي الصامد  صانع المعجزات  والانتصارات  الذي حمى الدولة  وحمى المقاومة  ورفدها  بأبنائه  والذي دافع  عن الجيش والمؤسسات  ووقف سدا منيعا  في وجه  المستهدفين لهذا الوطن  العاملين على  مس  وحدته  واستقراره وسيادته ، التحية للسيد المغيب عباس بدر الدين ، التحية لامام  الوطن والمقاومة  السيد موسى الصدر ورفيقيه .

سلم الدكتور محمد جابر الدروع التقديرية لممثل الرئيس  بري والشيخ صادق ونجل الصحافي  عباس بدرالدين  الزميل زاهر  بدرالدين,   ليقوم  الدكتور قبلان  والنائب جابر والشيخ صادق  وجابر وحمدان  والحضور بقص شريط افتتاح القاعة والجولة فيها .