الرئيسية / على مدار الساعة / حماس تحل “اللجنة الادارية” في قطاع غزة في خطوة باتجاه تحقيق المصالحة الفلسطينية

حماس تحل “اللجنة الادارية” في قطاع غزة في خطوة باتجاه تحقيق المصالحة الفلسطينية

وافقت حركة حماس صباح الاحد على حل حكومتها  التي شكلتها تحت مسمى “اللجنة الادارية”، ودعت حكومة رامي الحمدالله ومقرها رام الله للمجئ لممارسة مهامها، كما اعلنت موافقتها على اجراء انتخابات عامة.

بينما اعلنت الحكومة الفلسطينية بعد ظهر الاحد استعدادها للتوجه الى قطاع غزة وتحمل كافة المسؤوليات، ولكنها طالبت ب “توضيحات” من حركة حماس حول طبيعة قرارها.

وقالت حماس  في بيان “استجابة للجهود المصرية الكريمة بقيادة جهاز المخابرات العامة  تعلن حركة حماس حل اللجنة الادارية في قطاع غزة، ودعوة حكومة الوفاق للقدوم الى قطاع غزة لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا، والموافقة على اجراء الانتخابات العامة”.

كما اكد البيان “استعداد الحركة لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وملحقاته، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في اطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011 كافة”.

من ناحيته، وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة في رام الله يوسف المحمود ان قرار حماس “خطوة في الاتجاه الصحيح”.

واضاف ان حكومة الوفاق الوطني التي يترأسها رامي الحمد الله على “استعداد للتوجه الى قطاع غزة وتحمل كافة المسؤوليات”.

لكنه اشار الى “ضرورة ان تكون هناك توضيحات لطبيعة قرار حركة حماس حل اللجنة الإدارية وتسلم الحكومة الوزارات وكافة المعابر وعودة الموظفين القدامى لأماكن عملهم” مؤكدا التزام الحكومة التام باتفاق القاهرة.

وينص اتفاق القاهرة الذي توصلت اليه حماس وفتح والفصائل الفلسطينية برعاية مصرية على تشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وانتخابات للمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية. اضافة الى اعادة هيكلة الاجهزة الامنية.

من جهته. رحب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد الموجود حاليا في القاهرة باستجابة حركة حماس.

وقال الاحمد لوكالة وفا الرسمية انه “سيتم عقد اجتماع ثنائي بين فتح وحماس يعقبه اجتماع لكافة الفصائل الموقعة على اتفاق المصالحة  من أجل البدء في الخطوات العملية لتنفيذ الاتفاق بكافة بنوده باعتبار هذه الخطوة تعزز من وحدة الصف وتنهي الانقسام البغيض الذي دفع شعبنا ثمنا غاليا نتيجة له”.

وأثنى الاحمد على الدور المصري المتواصل. مؤكدا ان “الأيام القادمة ستشهد خطوات عملية ملموسة تبدأ باستئناف حكومة الوفاق الوطني عملها وفق القانون في غزة كما هو في الضفة من أجل استكمال الجهود للتخفيف من معاناة أهلنا في القطاع والعمل على رفع الحصار الظالم المفروض عليهم”.

وبحسب مصدر فلسطيني شارك في لقاءات القاهرة فان الرئيس محمود عباس “سيصدر مرسوما لالغاء كافة القرارات التي اتخذتها الحكومة ضد قطاع غزة، وذلك كخطوة تلي تلك التي اتخذتها حماس وتمهيدا لبدء حوار وطني”.