الرئيسية / على مدار الساعة / رئيس المفوضية الأوروبية: البريطانيون سيندمون قريبا على الخروج من الاتحاد الأوروبي

رئيس المفوضية الأوروبية: البريطانيون سيندمون قريبا على الخروج من الاتحاد الأوروبي

أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أن البريطانيين سيندمون قريبا على قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال يونكر، في خطاب حالة الاتحاد السنوي اليوم الأربعاء إن “خروج بريطانيا ليس نهاية الاتحاد،  هذا لا يمكن أن يكون مستقبل الاتحاد، سنواصل التقدم”.

واقترح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر تنظيم قمة أوروبية في أذار/مارس 2019 في رومانيا، قائلا “أقترح على رومانيا تنظيم قمة أوروبية في أذار/مارس 2019؛ لرسم مستقبل أوروبا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

وقدم يونكر مجموعة من الاقتراحات، أبرزها الجمع بين منصبي رئيس المفوضية الأوروبية، ورئيس المجلس الأوروبي، متابعا “أن هذا يعطي صورة أوضح عن الوحدة الأوروبية”.

وكشف أنه لا يعتزم الترشح في انتخابات 2019 لولاية ثانية كرئيس للمفوضية الأوروبية.

كما اقترح يونكر أن يكون “لمنطقة يورو وزير للمالية؛ لتحقيق مزيد من الإصلاحات”، موضحا “يجب أن يكون مسؤولا أمام البرلمان الأوروبي، ولا نريد ميزانية منفصلة”.

وتابع مؤكداً أن “مستقبل أوروبا لا يمكن أن يحدد بقرار، بل بنقاشات معمقة”، مشددا “أوروبا أكبر من السوق الموحدة، وهي عبارة عن مجموعة قيم هي الحرية، ودولة القانون، والمساواة في الفرص… ومبدأ القانون يعني أنه على كل الدول الأعضاء في الاتحاد احترام قرارات المحاكم الأوروبية”.

وأضاف يونكر أنه “سيقدم سيناريو سادس إضافي إلى الخمسة التي يجري مناقشتها منذ أذار/مارس الماضي، حول تطوير الاتحاد الأوروبي”.

وشدد رئيس المفوضية الأوروبية على أنه “حان الوقت لضم رومانيا، وبلغاريا، لمنطقة شينغن، ومعهم كرواتيا”، متابعا “الدول الأوروبية يجب أن تتوافق على المعايير الأوروبية المشتركة للحقوق الاجتماعية… وإذا أردنا استقرارا أكبر في منطقتنا علينا أن نمنح آفاق عضوية ملموسة لجيراننا في البلقان”.

واستطرد قائلاً إن “أوروبا ستعمل على فتح طرق شرعية للهجرة؛ لأن ذلك سيساعد على وقف الهجرة غير الشرعية”.

وأضاف يونكر أن “تكثيف الجهود على تنمية أفريقيا هي الطريقة التي يمكن بها وقف الهجرة عبر المتوسط”.

ولفت رئيس المفوضية الأوروبية إلى أنه “فخور بروح التضامن لدى الأوروبيين الصغار، الذين أبدوا تضامنا وترحيبا بالمهاجرين”، متابعا “أوروبا ليست حصناً منيعاً ولا يجب أن تكون بل على الناس الذين يسعون للملجأ أن يجدوا تضامناً معهم هنا”.

واقترح رئيس المفوضية الأوروبية كذلك إنشاء وكالة للأمن الإلكتروني، قائلا “يجب إنشاء وكالة للأمن الإلكتروني في أوروبا، بعد حصول أكثر من 4000 هجوم قرصنة العام الماضي”.

وأضاف يونكر أنه يقترح “فرص رقابة على الاستثمارات الأجنبية في القطاعات الاستراتيجية الأوروبية؛ للحفاظ على الأمن الجماعي لدول الاتحاد”.

وحول المفاوضات مع تركيا، قال يونكر إننا “نمد أيدينا للشعب التركي، لكن أنقرة تجعل الظروف غير مواتية لمفاوضات العضوية”.

وتعقد المفوضية الأوروبية سنويا مؤتمرا للإعلان عن حالة الاتحاد الأوروبي، يستعرض فيه رئيس المفوضية أهم الإنجازات التي تحققت خلال عام على الصعيد السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي وغيرها، وأهم ما يتطلع إليه، بمشاركة مسؤولي المفوضية.