الرئيسية / أخبار جنوبية / 27 فناناً عربياً في المعرض الدولي ” لنرسم السلام” في متحف الصابون وتكريم لذكرى الفنان الفلسطيني ناجي العلي

27 فناناً عربياً في المعرض الدولي ” لنرسم السلام” في متحف الصابون وتكريم لذكرى الفنان الفلسطيني ناجي العلي

افتتح محترف بيت الفن ” Maison D’Art” بإشراف الفنانة التونسية فاطمة سامي وبرعاية مؤسسة عودة الثقافية وسفارة تونس في لبنان معرض ” لنرسم السلام” للفن التشكيلي في متحف الصابون في صيدا بمشاركة 27 رساما ونحاتاً من تونس ولبنان وسوريا والعراق وفلسطين ، وتخلله تكريم لذكرى الفنان الفلسطيني ناجي العلي .

وحضر افتتاح المعرض سفير تونس في لبنان كريم بودالي وممثل النائب بهية الحريري الدكتور ناصر حمود وممثل امين عام تيار المستقبل احمد الحريري محمود القيسي، امين عام التيار الأسعدي المحامي معن الاسعد ومديرة مؤسسة عودة كريسيتان عودة الى جانب الفنانين المشاركين وجمع من الشخصيات والمهتمين.

الفنانة سامي

بعد النشيد الوطني اللبناني والوقوف دقيقة صمت تحية لأرواح شهداء الجيش اللبناني ، جرى قص شريط الافتنتاح الذي كان عبارة عن باقة من البالونات البيضاء رمز السلام جرى اطلاقها في اجواء المكان،  ثم كان ترحيب من الإعلامية أمنية عيسى ، وتحدثت الفنانة فاطمة سامي فرحبت بالحضور وقالت ” اردنا هذا المعرض  لنرسم السلام ونوصل رسالة سلام في خضم ما يجري حولنا وفي منطقتنا والعالم .. وان نقدم  كرسامين نموذج وحدة عربية  لنقول اننا بريشتنا نستطيع ان نتوحد ونرسم السلام وانه من الفنان يبدأ السلام والحضارة . وكما نعرف في قديم الزمان كان بعض الملوك وليوثقوا تاريخهم  يلجأون الى الرسامين .

واضافت: نحن 27 فنانا من خمس دول ” لبنان وتونس والعراق وسوريا وفلسطين” ومن بيننا 5 نحاتين وكل فنان لديه 3 لوحات او اعمال يعبر بها عن السلام على طريقته . ونحن مقل المعرض من دولة الى دولة والمحطة الثانية ستكون تونس. متوجهة بالشكر الى  السفير التونسي ومديرة مؤسسة عودة كريسيتان عودة .

فنان عراقي

من جهته قال الفنان العراقي زاهد السعدي بإسم الفنانين المشاركين: كل الفنانين الموجودين يحملون شعار السلام والتواصل مستمر للبحث عن الجمال الموجود في الوطن العربي كله من خلال هذا المعرض وهذا التنوع الهائل بالتجارب والمدارس الفنية وهذه اجمل تجربة ان تلتقي هذه المجموعة الهائلة من الفنانين ومن هذه المستويات بالعمل الفني. هي رسالة مشتركة بان الجمال لا زال موجودا رغم القبح ورغم العنف. هي رسالة مهمة يوجهونها للعالم ان الفن لا زال بخير وانهم يبدعون رغم كل الظروف.. هي رسالة سلام بان الفنانين هم ضد العنف وهم دعا ة سلام والفن افضل وسيلة لإيصال الرسالة .

تكريم ” حنظلة”

ووجهت الفنانة دلال القيسي تحية لذكرى الفنان والرسام الفلسطيني ناجي العلي مرددة بعضا مما كتبه وقاله ، ومستعرضة في كلمتها مسيرته النضالية والفنية وقدمت الى السفير التونسي لوحة رسمتها لشخصية “حنظلة” التي صنعها ناجي العلي بقلمه وريشته وتحولت الى علامة فارقة وتوقيع محفور على رسوماته التي عبر بها عن قضايا وطن وشعب وأمة .

لوحة تعبيرية

وبعد لوحة تعبيرية تجسد مضمون لوحة للفنانة سامي قدمها مجموعة من الأطفال تحت اشراف الممثل والمسرحي سامر قبيسي وعزف موسيقى من الطفل فارس عبد العال، جرى تكريم الفنانين المشاركين وهم:  من لبنان ” فدوى عسيران ، ماري خوري ، أنطوان الهاشم ، أنطوانيت فرحات، بديعة ابو زيد، جورج المر ، جوزيف غانم ، حياة أدهم، حسين سلوم ،دارين روكز ، دلال قيسي ، رفيف عواضة ، روزانا الخطيب ، ريما عوام ، رنا السمرة ، روان حسون ، سيرين سبع أعين ، عبد الله فحص ، فرح عامر ، ، وسام كمال الدين ” . ومن سوريا ” باسم البلدي ،مهند المر ، محمد جاسم “. ومن العراق ” دينا عبد القادر ، زاهد السعدي ، ماجد البيضاني ” . ومن تونس “عائشة سامي ، فاطمة سامي “.

وخلال المعرض ، كرم الاتحاد اللبناني لبيوت الشباب ممثلا بالإعلامي طارق ابو زينب  الفنانة فاطمة سامي لمشاركتها الفاعلة والمميزة في المؤتمر العربي الثالث للسياحة الشبابية الذي عقد هذا العام في بيروت والقى كلمة بالمناسبة نوه فيها بجهودها وابداعاتها.

كما كرمت الفنانة سامي كلا من السفير التونسي ومؤسسة عودة ممثلة بالسيدة كريستيان عودة تقديرا لدعمها ورعايتهما للمعرض . جال بعدها الحضور برفقة الفنانين على ارجاء المعرض .