الرئيسية / أخبار جنوبية / رابطة آل قبرصلي كرمت ثلاثة ضباط من أبنائها شملتهم الترقيات الأخيرة

رابطة آل قبرصلي كرمت ثلاثة ضباط من أبنائها شملتهم الترقيات الأخيرة

رأفت نعيم

كرمت رابطة آل قبرصلي ثلاثة ضباط في قوى الأمن الداخلي من ابنائها تمت ترقيتهم مؤخرا: المقدم نزيه محمد قبرصلي الى رتبة عقيد، المقدم محمود هلال قبرصلي الى رتبة عقيد والملازم بلال محمد قبرصلي الى رتبة ملازم اول ، وذلك في احتفال أقامته الرابطة في واحة السلام في منطقة شرحبيل في صيدا بحضور عميد العائلة المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء محمد سليم قبرصلي ورئيس الرابطة المهندس هلال قبرصلي واعضاء الهيئة الادارية” محمد هلال قبرصلي، ادهم قبرصلي ، المهندس نزيه حسين قبرصلي، أديب قبرصلي، الدكتور جمال قبرصلي وصلاح قبرصلي”  وحشد كبير من عائلات وابناء الرابطة والمحتفى بهم وعائلاتهم..

رئيس الرابطة المهندس هلال قبرصلي

 بعد النشيد الوطني اللبناني وتقديم من عضو الرابطة المهندس نزيه حسين قبرصلي ، تحدث رئيس الرابطة المهندس هلال قبرصلي فاستعرض في كلمته علاقة العائلة بقوى الأمن الداخلي والتي تعود الى العهد العثماني وصولا الى العصر الحالي معربا عن اعتزاز العائلة بابنائها الضباط وتضحيات من رحل منهم في سبيل الوطن .وقال: نحتفل اليوم بكل فخر بتكريم ثلاثة ضباط في قوى الأمن الداخلي من خيرة شباب العائلة لتميزهم ان خلال دراستهم في المدرسة الحربية او خلال خدمتهم وتدرجهم في مراكز مختلفة نالوا عليها التقدير والتنويه والأوسمة من رؤسائهم مما استوجب ترقيتهم ابتداء من اول تموز 2017 . ان علاقة آل قبرصلي مع قوى الأمن الداخلي قديمة جدا بدات بدخول والدي المرحوم الحاج محمود هلال قبرصلي المدرسة الحربية في اسطنبول سنة 1916 ليتخرج منها ضابطا اثناء الحرب العالمية الأولى في الجيش العثماني . وبعد انتهاء الحرب عاد الى لبنان ليعين ملازما في الدرك اللبناني وقد استمر حتى تقاعده برتبة رائد سنة 1947 وبذلك يكون اول ضابط صيداوي . وتلا والدي شقيقي اللواء محمد سليم قبرصلي المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي ، تطوع بعد ذلك في قوى الأمن الداخلي الأخوة الثلاثة المرحوم المؤهل يونس توفيق قبرصلي ، المرحوم المؤهل اول محمد توفيق قبرصلي والمرحوم المؤهل سعيد توفيق قبرصلي . توفي الأخوة الثلاثة خلال ستة اشهر بين سنة 2015 و2016 .ولا انسى الشهيد الدركي الدراج سامي مصطفى قبرصلي الذي استشهد اثناء تادية وظيفته في منطقة ضهر البيدر خلال تأمين مرور موكب رئيس الجمهورية . وان عائلة ال قبرصلي فخورة بابنائها جميعا واليوم بالضباط الثلاثة وهي تقدم لهم درع العائلة يسلمه بالنيابة عن العائلة عميدهم اللواء محمد سليم قبرصلي .

العقيد نزيه قبرصلي بإسم المحتفى بهم

ثم قام عميد العائلة اللواء محمد سليم قبرصلي بمشاركة رئيس الرابطة المهندس قبرصلي بتقديم الدروع التكريمية الى الضباط الثلاثة المحتفى بهم والذين تحدث بإسمهم العقيد نزيه قبرصلي شاكراً رابطة العائلة على مبادرتها ومستعرضا مسيرة ابنائها الضباط في خدمة الوطن تدفعهم رغبة صادقة في المساهمة في مسيرة حمايته ومعاهدا على الاستمرار في تأدية هذه الرسالة واعطاءها حق رعايتها مهما كلفت من تفان وتضحيات . وقال: انه لشرف كبير وسعادة عظيمة ان اقف اليوم امام حفلكم الكريم لأقدم هذه الكلمة بالاصالة عن نفسي وبالنيابة عن الضباط المكرمين . ما اشبه اليوم بالأمس حين اجتمعت هذه العائلة منذ حوالي 22 عاما لتكريمنا بمناسبة تخرجنا برتبة ملازم من الكلية الحربية وها نحن اليوم نجتمع مجددا بعد مرور كل هذه السنوات بلمح البصر لنستعيد صورا سعيدة ومريرة ، فلقد عملنا خلال هذه الفترة في مواقع عديدة والقي علينا الكثير من المهام والمسؤوليات الأمنية والمهمات الصعبة التي انجزناها بنجاح وتالق ونلنا بنتيجة تنفيذها عدة تنويها وميداليات واوسمة واثمرت العديد من المنافع في طريق قطعناها معا في خدمة بلدنا ، تدفعنا رغبة صادقة في المساهمة في مسيرة حماية هذا الوطن رغم جسامة الأمانة الملقاة على عاتقنا . وانني على يقين تام باننا سنستمر في رعاية هذه الأمانة حق رعايتها مهما كلفت من تفان وتضحيات . واضاف: لقد استندنا خلال هذه السنوات الى تاريخ مشرف سجله لنا من سبقنا من عائلتنا الكريمة في هذا السلك وعلى راسهم حضرة المدير العام الأسبق لقوى الأمن الداخلي اللواء محمد سليم قبرصلي الذي لا نزال وليومنا هذا نقوم بتنفيذ اوامره الخطية التي اصدرها خلال فترة توليه هذه المسؤولية فنجد توقيعه عليها ونجده بذلك تاركا لنا بصماته المشرقة التي نعتز ونفتخر بها . ان مبادرة رابطة العائلة بتكريمنا بمناسبة ترقيتنا لرتبة اعلى تحمل الكثير من المعاني السامية التي نعتز بها ونود هنا ان نتوجه اليكم جميعا باصدق معاني الثناء والشكر الجزيل على هذه اللفتة الكريمة والمبادرة الطيبة التي تشكل دفعا كبيرا لنا ولجميع افراد هذه العائلة الى العمل الدؤوب لما فيه خير ومصلحة هذا الوطن بشكل عام وهذه العائلة بشكل خاص مهما كان نوع المسؤولية التي يتولاها كل منا . فالكل يجب ان يكون في خدمة الجميع لنكون بذلك اكثر تصميما والتفافا حول عائلتنا ولنقف بذلك صفا واحدا في وجه المصاعب والأزمات التي قد تواجهها . ولكن الحفل اليوم نعم يختلف عن الأمس ، المؤلم انه كان حينها بيننا اناس اعزاء على قلوبنا والدي الحبيب واعمامي الأعزاء وكل من شاء القدر ان يغيبه الموت خلال هذه الفترة .فالى هؤلاء نقول انتم المكرمون اليوم كونوا فخورين بابنائكم وانتم في عليائكم فلكم المجد ولنا من بعدكم العهد والوعد بان نخطو خطاكم وان نعمل بما ربيتمونا عليه ولما فيه خير هذا الوطن .

وتلا ذلك عشاء بالمناسبة .