الرئيسية / أخبار جنوبية / جمعية غدي تفقدت ملجأ الحيوانات الضالة في الزهراني

جمعية غدي تفقدت ملجأ الحيوانات الضالة في الزهراني

تفقد وفد من “جمعية غدي” الملجأ المستحدث للحيوانات الضالة في منطقة الزهراني في محافظة الجنوب، واطلع على الإجراءات الميدانية لإنقاذ الكلاب والقطط الضالة، ولا سيما تلك التي تعرضت للتعذيب والتعنيف، خصوصا أن هذا الموقع بات ملاذا لهذه الكائنات التي تخلى عنها أصحابها، وما زال إلى الآن يستقبل العشرات منها، ولا سيما الكلاب الضالة في القرى والبلدات والأحياء السكنية، ليس في الجنوب فحسب، وإنما من مختلف المناطق اللبنانية.

وجاءت زيارة وفد “غدي” بعدما كثرت في الآونة الأخيرة عمليات تسميم هذه الحيوانات من بعض المجالس البلدية ومواطنين، أو قتلها بإطلاق النار عليها، مما أثار موجة استياء واستنكار رفضا لهذه الممارسات اللاإنسانية المرفوضة بالقانون والأعراف الدينية والثقافية.

حمزة
وأطلع الناشط حسين حمزة وفد الجمعية على الخطوات التي تم اتخاذها في هذا المجال، خصوصا لجهة تأمين مأوى صيفي موقت، وقال: “إن من يرحم الحيوان يرحم الإنسان، ويستحق بالتالي رحمة الله عز وجل، من خلال العطف على هذه الكائنات الضعيفة”.
وقال: “تمكنا مع الناشطين من حماية الكلاب الضالة، وبالإمكانات المتاحة من وضع القش والقماش والبلاستيك للحيلولة دون تعرضها لأشعة الشمس، ولكن التحدي الكبير سيبدأ مع موسم الشتاء القادم، وأحاول استباق الأمور قبل أن يأتي الموسم وتعاني الكلاب، وقد تواصلت بالفعل مع هيئة الأمم المتحدة لتبني بعض هذه الكلاب وجلب حجارة باطون بغرض تشييد ملجأ دائم، ولا يمكنني إلا أن أشكر بلدية الغازية ممثلة بشخص رئيس بلديتها محمد سميح غدار، وقد ساعدني بالنسبة الى قطعة الأرض وأمور عديدة أخرى”.

“غدي”
وأصدرت جمعية “غدي” بيانا أشارت فيه إلى أن “ما حصل في الأشهر القليلة الماضية من قتل وتعذيب لهذه الحيوانات كان صادما، فمثل هذه الممارسات تسيء لسمعة لبنان أولا وأخيرا، وهناك العديد من الجمعيات التي تعنى بالحيوانات الأليفة ولكنها غير قادرة على استيعابها”.

ونوه البيان “ببعض المبادرات الفردية ولا سيما منها مبادرة الناشط حسين حمزة الذي يتولى رعاية أكثر من 150 من الكلاب الضالة، ويؤمن ليس غذاءها وعلاجها فحسب، وإنما يقوم بإخصائها للحد من تكاثرها، ويعرضها للتبني بعد أن تشفى وتبرأ”. وأكد أن “دعم هذه المبادرات واجب إنساني وأخلاقي”. وحض “كل من هو قادر على دعم مثل هذه المبادرات”.

مساعدات عينية
وختاما قدم وفد الجمعية مساعدات عينية لحمزة، عبارة عن أوعية بلاستيكية بأحجام مختلفة مخصصة لوضع المياه والطعام للكلاب، فضلا عن أكياس عدة من الطعام الجاهز، في بادرة رمزية الهدف منها حث القادرين على الدعم برفد الملجأ المستحدث بما يؤمن ديمومة عمله والقيام بواجبه حيال هذه الكائنات.