الرئيسية / على مدار الساعة (صفحه 3320)

على مدار الساعة

إخلاء مطار أميركي بعد طعن ضابط شرطة.. تعرَّف على هوية الجاني

أخلت السلطات الأميركية، الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2017، مطاراً في مدينة فلينت بولاية ميشيغان، وذلك على خلفية إصابة ضابط شرطة أميركي بجروح بالغة في عنقه نتيجة طعنه بسكين من قِبل رجل مسلح داخل المطار.

وأفادت شرطة ميشيغان، عبر حسابها على موقع تويتر، بأن وضع الضابط المصاب استقر بعد إجراء عملية جراحية له.

وكشف المتحدث باسم شرطة ولاية ميشيغان، الملازم ديفيد كايسر، هوية ضابط الشرطة المصاب، قائلاً إنه "الملازم جيف نيفيل، وهو الآن بحالة صحية مستقرة".

وأكد مسؤولون في الشرطة أن منفذ الهجوم الذي أُلقي القبض عليه، هو كندي الجنسية ويقيم بمدينة "كيبيك".

وأضافت الشرطة أن "التحقيقات مع المعتقل لا تزال مستمرة"، مشيرة إلى أن "المطار لا يزال مغلقاً حتى اللحظة الراهنة".

أكمل القراءة »

الجيش العراقي يتهم “داعش” بتفجير مسجد النوري التاريخي بالموصل.. فكيف رد التنظيم المتشدد؟

ذكر بيان للجيش العراقي أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) فجَّر مسجد النوري الكبير ومئذنته الحدباء بالموصل، فيما حمَّل التنظيم المتشدد المسؤولية للقوات الأميركية.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى"، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، في بيانٍ، مساء الأربعاء 21 يونيو/ حزيران 2017: "أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى، وهي تفجير جامع النوري ومئذنته الحدباء التاريخية" بالمدينة القديمة غرب الموصل.

فيما أعلنت وكالة "أعماق"، التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" أن غارة أميركية دمرت المسجد والمنارة في الموصل.

وأضاف يارالله أن عملية التفجير تمت "بعد تقدم قواتنا في عمق المدينة القديمة ووصولها إلى مسافة 50 مترا" من جامع النوري.

ويعد مسجد النوري أكبر مساجد المدينة القديمة، ومنه كان الظهور العلني الوحيد لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في تموز/يوليو 2014، حيث أعلن "الخلافة" على المناطق التي سيطر عليها في سوريا والعراق.

ويحمل هذا المسجد اسم النوري، نسبة إلى نور الدين الزنكي، موحد سوريا وحاكم الموصل لفترة، والذي أمر ببنائه في العام 1172.

وإلى جانبه، تقع منارة الحدباء المائلة، التي كانت يوما مئذنة لجامع النوري القديم، وهي ما تبقى منه.

وتشكل المنارة رمزاً للمدينة، إذ طبعت على العملة الورقية العراقية من فئة عشرة آلاف دينار.

وسبق أن حذر مؤرخون ومهندسون معماريون من أن المعارك العنيفة الدائرة حالياً في غرب الموصل، تهدد منارة الحدباء وتراث المدينة القديمة.

وبدأت القوات العراقية الأحد اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من الموصل في شمال العراق، سعيا لطرد آخر جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية، بعد ثمانية أشهر من انطلاق العمليات العسكرية.

أكمل القراءة »

ترامب سارع إلى تهنئته.. 4 أسباب تجعل أميركا وإسرائيل ترحب بتعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد في السعودية

لم يكن تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد في السعودية سوى مسألة وقت. فقد كان الشاب، الذي سيحتفل بعيد ميلاده الـ32 في أغسطس/آب المقبل، يقود البلاد فعلياً على أي حال. وكان مسؤولاً عن السياسة الخارجية. ويتوقَّع الكثيرون أنَّه، في المستقبل غير البعيد، سيتنحّى الملك سلمان المريض ويُسلِّم العرش لنجله.

وكان بن سلمان يخضع للتدريب من أجل تولِّي العرش منذ تنصيب الملك سلمان قبل عامين ونصف، وذلك عن طريق قيامه بالمهام الخارجية التي اضطَّلع بها نيابةً عن والده، وكذلك تولِّيه مسؤولية الحرب في اليمن، والتي - باعتباره وزيراً للدفاع - خطَّط لها ونفَّذها (رغم من فشلها حتى الآن)، وفق تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وقبل مجيء ولي العهد الجديد، كان ابن عمّه، الأمير محمد بن نايف، مسؤولاً عن العلاقات مع واشنطن، خصوصاً مع وكالة الاستخبارات المركزية (CIA). وفي وقتٍ قصير، نُحِّيَ بن نايف، وأدرك الأميركيون تماماً من هو الرجل القويّ في المملكة.

وقد أصبح بن سلمان حلقة الوصل، ليس فقط بين المملكة وواشنطن، بل وكذلك مع روسيا: فقد التقى وليّ العهد الجديد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عدة مرات من أجل تنسيق السياسة إزاء سوريا وإيران.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدّث مع ولي العهد السعودي الجديد الأمير محمد بن سلمان، اليوم الأربعاء، وهنّأه على توليه منصبه وبحث معه القضايا الأمنية والاقتصادية، بحسب ما ذكرت رويترز.

وأضاف البيت الأبيض في بيان بعد الاتصال الهاتفي: "بحث الزعيمان أولوية قطع كل أشكال الدعم للإرهابيين والمتطرفين بالإضافة إلى كيفية حل النزاع الراهن مع قطر. كما بحثا جهود تحقيق سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وحتى الآن، يُمثِّل بن سلمان أنباءً جيدة لإسرائيل والولايات المتحدة؛ إذ تجعله مواقفه الحازِمة المعادية لإيران شريكاً مهماً، ولا يقتصر الأمر على الصراع مع إيران فحسب. إذ يتفق بن سلمان مع الولايات المتحدة على ضرورة التصدي للنفوذ الروسي في المنطقة؛ والإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا؛ والتعامل بحزم مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وباقي التنظيمات المُتطرِّفة. وفي العامين الماضيين، أفادت تقارير في مواقع عربية كثيرة عن لقاء بن سلمان مع مسؤولين إسرائيليين كبار.



السلام مع إسرائيل






ووفقاً لتلك التقارير، عُقِد أحد هذه اللقاءات في إيلات عام 2015؛ وعُقِد آخر على هامش القمة العربية في الأردن مارس/آذار الماضي، وهناك لقاءاتٌ مُنتظِمة تُعقَد بين مسؤولين سعوديين وإسرائيليين في غرفة العمليات العسكرية المشتركة التي تُنسِّق فيها دول الأردن، والسعودية، والولايات المتحدة جهودها.

وما لم يتضح حتى الآن هو إلى أيّ مدى قد يكون بن سلمان قادراً، وربما راغباً، في دفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، كجزءٍ من خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأيضاً ما إذا كان يمكنه إحداث تغييرٍ في العلاقات بين إسرائيل والسعودية.

وفي سلسلةٍ من التغريدات هذا الأسبوع، كشف المُدوِّن السعودي المعروف باسم "مجتهد" عن "مؤامرةٍ" من ولي العهد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد للتخطيط لانقلابٍ عسكري في قطر، وفق تقرير سابق نشره هاف بوست عربي منذ عدة أيام.

وكتب مجتهد، الذي ثبُتت صحة الكثير من تغريداته، والذي على ما يبدو يعتمد في معلوماته على تسريباتٍ من داخل البلاط الملكي السعودي، من بين أشياء أخرى كثيرة كتبها، أنَّ وليا العهد كانا ينويان إرسال مرتزقة تابعين لشركة بلاك ووتر (التي تحظى بسمعةٍ سيئة لدورها في العراق) إلى قطر، جنباً إلى جنبٍ مع قواتٍ من الإمارات للاستيلاء على الحكومة.

وبعد ذلك، سيجري اختيار أحد الأشخاص الموالين لهما من عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر. وهكذا، حسب مجتهد، اعتقد الاثنان أنَّ قطر ستخضع لإرادة السعودية. وبناءً على تلك التغريدات، كانت الولايات المتحدة، بصورةٍ غير مباشرة، هي التي أفشلت الفكرة.

ولم يجر التحقُّق من تلك المعلومات، ولا يوجد تأكيدٌ بأنَّ تلك التغريدات تستند إلى أي حقيقةٍ واقعية. لكنَّ الأمر الذي لا يقبل الشك هو مدى عمق العلاقات بين ولييّ العهد الشابّين، وهي العلاقة التي أسست لمحورٍ مكون من شابين يثقان بأنَّ مهمة كبيرة مُلقاةً على كاهليهما.

وقد شعر قادةٌ عرب، مثل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والعاهل الأردني عبدالله الثاني، بسوط السياسة الخارجية السعودية. فقد وُبِّخ كلاهما بسبب "سلوكه"، وعُوقِبا أيضاً. فقد قطعت السعودية إمدادات النفط عن مصر قبل 6 أشهر بسبب دعم القاهرة للمقترح الروسي بشأن سوريا في مجلس الأمن، وبسبب ما شعر السعوديون من تراجعٌ مصري عن مقترح إعادة جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر إليها.

وأوقفت السعودية كذلك المساعدات للأردن حتى وقتٍ قريب، لأنَّ الأردن رفضت السماح للقوات الخليجية بالعمل من أراضيها ضد القوات السورية.

وقامت كذلك السعودية والإمارات والبحرين، ومعها ومصر واليمن والأردن، بمقاطعة قطر، وفرض حصار بري وجوي عليها.

وكان ولي العهد الجديد هو المُحرِّك الأساسي وراء تلك القرارات، التي لم تتطلَّب أكثر من موافقةٍ رسميةٍ من والده.

ولا يُتوقَّع أن يُسبِّب هذا التعيين، الذي مرَّ دون معارضةٍ حتى الآن، وبدعمٍ ساحق من هيئة البيعة (التي لديها، بموجب الدستور، السلطة للموافقة على تعيين أولياء العهد)، أية هزَّاتٍ جديدة في المملكة.

وبالفعل، استُدعِيَ المعارضون المحتملون "لتبادل الحديث" في بلاط الملك. ووزير الداخلية الجديد، عبدالعزيز بن سعود بن نايف، هو شابٌ آخر، يبلغ من العمر 34 عاماً فقط، وهو مُقرَّبٌ للغاية من محمد بن سلمان. ومن الآن فصاعداً، سيكون مسؤولاً عن إدارة الصراع ضد الإرهاب الداخلي. وسيكون كذلك شريك ولي العهد في إخماد المؤامرات.

ولإرضاء الرعية قبل التغيير، أعلن الملك سلمان مد إجازة عيد الفطر أسبوعاً آخر. وأعاد كذلك كل المكافآت المالية التي كانت قد انتُزِعَت مؤخراً من الحكومة وضباط الجيش. فرفع الأجور هو وسيلةٌ قديمة للحفاظ على الهدوء في المملكة السعودية.

أكمل القراءة »

ترامب سارع إلى تهنئته.. 4 أسباب تجعل أميركا وإسرائيل ترحب بتعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد في السعودية

لم يكن تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد في السعودية سوى مسألة وقت. فقد كان الشاب، الذي سيحتفل بعيد ميلاده الـ32 في أغسطس/آب المقبل، يقود البلاد فعلياً على أي حال. وكان مسؤولاً عن السياسة الخارجية. ويتوقَّع الكثيرون أنَّه، في المستقبل غير البعيد، سيتنحّى الملك سلمان المريض ويُسلِّم العرش لنجله.

وكان بن سلمان يخضع للتدريب من أجل تولِّي العرش منذ تنصيب الملك سلمان قبل عامين ونصف، وذلك عن طريق قيامه بالمهام الخارجية التي اضطَّلع بها نيابةً عن والده، وكذلك تولِّيه مسؤولية الحرب في اليمن، والتي - باعتباره وزيراً للدفاع - خطَّط لها ونفَّذها (رغم من فشلها حتى الآن)، وفق تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وقبل مجيء ولي العهد الجديد، كان ابن عمّه، الأمير محمد بن نايف، مسؤولاً عن العلاقات مع واشنطن، خصوصاً مع وكالة الاستخبارات المركزية (CIA). وفي وقتٍ قصير، نُحِّيَ بن نايف، وأدرك الأميركيون تماماً من هو الرجل القويّ في المملكة.

وقد أصبح بن سلمان حلقة الوصل، ليس فقط بين المملكة وواشنطن، بل وكذلك مع روسيا: فقد التقى وليّ العهد الجديد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عدة مرات من أجل تنسيق السياسة إزاء سوريا وإيران.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدّث مع ولي العهد السعودي الجديد الأمير محمد بن سلمان، اليوم الأربعاء، وهنّأه على توليه منصبه وبحث معه القضايا الأمنية والاقتصادية، بحسب ما ذكرت رويترز.

وأضاف البيت الأبيض في بيان بعد الاتصال الهاتفي: "بحث الزعيمان أولوية قطع كل أشكال الدعم للإرهابيين والمتطرفين بالإضافة إلى كيفية حل النزاع الراهن مع قطر. كما بحثا جهود تحقيق سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وحتى الآن، يُمثِّل بن سلمان أنباءً جيدة لإسرائيل والولايات المتحدة؛ إذ تجعله مواقفه الحازِمة المعادية لإيران شريكاً مهماً، ولا يقتصر الأمر على الصراع مع إيران فحسب. إذ يتفق بن سلمان مع الولايات المتحدة على ضرورة التصدي للنفوذ الروسي في المنطقة؛ والإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا؛ والتعامل بحزم مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وباقي التنظيمات المُتطرِّفة. وفي العامين الماضيين، أفادت تقارير في مواقع عربية كثيرة عن لقاء بن سلمان مع مسؤولين إسرائيليين كبار.



السلام مع إسرائيل






ووفقاً لتلك التقارير، عُقِد أحد هذه اللقاءات في إيلات عام 2015؛ وعُقِد آخر على هامش القمة العربية في الأردن مارس/آذار الماضي، وهناك لقاءاتٌ مُنتظِمة تُعقَد بين مسؤولين سعوديين وإسرائيليين في غرفة العمليات العسكرية المشتركة التي تُنسِّق فيها دول الأردن، والسعودية، والولايات المتحدة جهودها.

وما لم يتضح حتى الآن هو إلى أيّ مدى قد يكون بن سلمان قادراً، وربما راغباً، في دفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، كجزءٍ من خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأيضاً ما إذا كان يمكنه إحداث تغييرٍ في العلاقات بين إسرائيل والسعودية.

وفي سلسلةٍ من التغريدات هذا الأسبوع، كشف المُدوِّن السعودي المعروف باسم "مجتهد" عن "مؤامرةٍ" من ولي العهد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد للتخطيط لانقلابٍ عسكري في قطر، وفق تقرير سابق نشره هاف بوست عربي منذ عدة أيام.

وكتب مجتهد، الذي ثبُتت صحة الكثير من تغريداته، والذي على ما يبدو يعتمد في معلوماته على تسريباتٍ من داخل البلاط الملكي السعودي، من بين أشياء أخرى كثيرة كتبها، أنَّ وليا العهد كانا ينويان إرسال مرتزقة تابعين لشركة بلاك ووتر (التي تحظى بسمعةٍ سيئة لدورها في العراق) إلى قطر، جنباً إلى جنبٍ مع قواتٍ من الإمارات للاستيلاء على الحكومة.

وبعد ذلك، سيجري اختيار أحد الأشخاص الموالين لهما من عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر. وهكذا، حسب مجتهد، اعتقد الاثنان أنَّ قطر ستخضع لإرادة السعودية. وبناءً على تلك التغريدات، كانت الولايات المتحدة، بصورةٍ غير مباشرة، هي التي أفشلت الفكرة.

ولم يجر التحقُّق من تلك المعلومات، ولا يوجد تأكيدٌ بأنَّ تلك التغريدات تستند إلى أي حقيقةٍ واقعية. لكنَّ الأمر الذي لا يقبل الشك هو مدى عمق العلاقات بين ولييّ العهد الشابّين، وهي العلاقة التي أسست لمحورٍ مكون من شابين يثقان بأنَّ مهمة كبيرة مُلقاةً على كاهليهما.

وقد شعر قادةٌ عرب، مثل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والعاهل الأردني عبدالله الثاني، بسوط السياسة الخارجية السعودية. فقد وُبِّخ كلاهما بسبب "سلوكه"، وعُوقِبا أيضاً. فقد قطعت السعودية إمدادات النفط عن مصر قبل 6 أشهر بسبب دعم القاهرة للمقترح الروسي بشأن سوريا في مجلس الأمن، وبسبب ما شعر السعوديون من تراجعٌ مصري عن مقترح إعادة جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر إليها.

وأوقفت السعودية كذلك المساعدات للأردن حتى وقتٍ قريب، لأنَّ الأردن رفضت السماح للقوات الخليجية بالعمل من أراضيها ضد القوات السورية.

وقامت كذلك السعودية والإمارات والبحرين، ومعها ومصر واليمن والأردن، بمقاطعة قطر، وفرض حصار بري وجوي عليها.

وكان ولي العهد الجديد هو المُحرِّك الأساسي وراء تلك القرارات، التي لم تتطلَّب أكثر من موافقةٍ رسميةٍ من والده.

ولا يُتوقَّع أن يُسبِّب هذا التعيين، الذي مرَّ دون معارضةٍ حتى الآن، وبدعمٍ ساحق من هيئة البيعة (التي لديها، بموجب الدستور، السلطة للموافقة على تعيين أولياء العهد)، أية هزَّاتٍ جديدة في المملكة.

وبالفعل، استُدعِيَ المعارضون المحتملون "لتبادل الحديث" في بلاط الملك. ووزير الداخلية الجديد، عبدالعزيز بن سعود بن نايف، هو شابٌ آخر، يبلغ من العمر 34 عاماً فقط، وهو مُقرَّبٌ للغاية من محمد بن سلمان. ومن الآن فصاعداً، سيكون مسؤولاً عن إدارة الصراع ضد الإرهاب الداخلي. وسيكون كذلك شريك ولي العهد في إخماد المؤامرات.

ولإرضاء الرعية قبل التغيير، أعلن الملك سلمان مد إجازة عيد الفطر أسبوعاً آخر. وأعاد كذلك كل المكافآت المالية التي كانت قد انتُزِعَت مؤخراً من الحكومة وضباط الجيش. فرفع الأجور هو وسيلةٌ قديمة للحفاظ على الهدوء في المملكة السعودية.

أكمل القراءة »

الأمير تميم يبعث ببرقيتي تهنئة للعاهل السعودي ولولي العهد الجديد

هنّأ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2017، القيادة السعودية بتعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، معرباً عن تمنياته له بالتوفيق والسداد وللعلاقات بين البلدين بالازدهار.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن الشيخ تميم "بعث ببرقية تهنئة إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بمناسبة تعيين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء".

وأعرب أمير قطر، في تهنئته للعاهل السعودي، عن "موفور الصحة والعافية ولشعب المملكة العربية السعودية الشقيق دوام التقدم والازدهار في ظل قيادته الحكيمة".

كما أعرب عن تمنياته للعلاقات "الأخوية الوطيدة بين البلدين الشقيقين المزيد من التطور والنماء".

كذلك، بعث الشيخ تميم ببرقية تهنئة إلى الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة اختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية.

وأعرب عن تمنياته له بـ"التوفيق والسداد لما فيه خير المملكة في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين".

وأصدر العاهل السعودي، فجر الأربعاء، أمراً ملكياً بتعيين نجله، الأمير محمد بن سلمان، ولياً للعهد، بدلاً من الأمير محمد بن نايف، الذي أعفاه من منصبه.

ودعا العاهل السعودي إلى مبايعة نجله ولياً للعهد، وذلك بقصر الصفا في مكة المكرمة، بعد صلاة التراويح الأربعاء.

جاء الأمر ضمن حزمة أوامر ملكية تضمنت تعيين وزير للداخلية خلفاً للأمير محمد بن نايف الذي كان يشغل المنصب نفسه أيضاً، إضافة إلى تعيين عدد من الأمراء مستشارين في الديوان الملكي وسفراء بالخارج.

ولم تتضمن الأوامر الملكية تعيين أحد في منصب ولي ولي العهد.

وتأتي هذه القرارات الملكية في وقت تشهد فيه منطقة الخليج أزمة كبيرة على خلفية قيام السعودية، ومعها الإمارات والبحرين، بجانب مصر، بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

وفي 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت السعودية والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت الثلاث الأولى عليها حصاراً برياً وجوياً، لاتهامها "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة.

وقام اليمن وموريتانيا وجزر القمر لاحقاً بقطع علاقاتها أيضاً مع قطر.

وشدّدت الدوحة على أنها تواجه حملة "افتراءات"، و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني.

أكمل القراءة »

الرئيس الفرنسي مخالفاً مَن سبقه: الأسد عدو للشعب السوري وليس عدواً لفرنسا ولا بديل شرعياً عنه في بلاده

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء 12 يونيو/حزيران 2017، إنه لا يرى أي بديل شرعي للرئيس السوري بشار الأسد، وأن فرنسا لم تعد تعتبر رحيله شرطاً مسبقاً لحل الصراع المستمر منذ 6 أعوام.

وأضاف أن الأسد عدو للشعب السوري وليس عدواً لفرنسا، وأن أولوية باريس هي الالتزام التام بمحاربة الجماعات الإرهابية وضمان ألا تصبح سوريا دولة فاشلة.

وتتناقض تصريحات ماكرون بشكل حاد مع الإدارة الفرنسية السابقة، وتتفق مع موقف موسكو بأنه لا يوجد بديل مناسب للأسد.

وقال ماكرون في مقابلة مع 8 صحف أوروبية: "منظوري الجديد بشأن هذه المسألة، هو أنني لم أقل إن رحيل بشار الأسد شرط مسبق لكل شيء؛ لأني لم أر بديلاً شرعياً".

وأضاف: "خطوطي واضحة: أولاً، الحرب الكاملة ضد كل الجماعات الإرهابية. إنهم أعداؤنا"، مشيراً إلى أن الهجمات التي قتلت 230 شخصاً في فرنسا جاءت من المنطقة. وأضاف: "نحتاج لتعاون الجميع، ولاسيما روسيا للقضاء عليهم".

دولة فاشلة

قال ماكرون إن ثاني أولوية له هي ضمان الاستقرار في سوريا بحيث لا تتحول إلى دولة فاشلة.

وفي أكثر من 6 سنوات، أسفر الصراع السوري عن مقتل مئات الآلاف وشرَّد أكثر من 11 مليوناً.

وحتى الآن، كانت فرنسا تدعم المعارضة السورية، وطالبت بحل الصراع عن طريق عملية انتقالية سياسية تستند إلى قرارات مجلس الأمن الدولي وبالتفاوض بين الأطراف المتحاربة في سوريا بوساطة الأمم المتحدة بجنيف.

لكن انتصار ماكرون في الانتخابات قدَّم فرصة لباريس لإعادة النظر في سياستها بشأن سوريا، فيما يعتقد البعض أن موقف الإدارة السابقة كان متصلباً وترك باريس في حالة عزلة.

ولم يأتِ ماكرون على ذكر دور الأمم المتحدة في المقابلة.

وأضاف: "قناعتي العميقة هي أن هناك حاجة لخريطة طريق دبلوماسية وسياسية. لن نحل هذا بالطريقة العسكرية وحدها".

وزار وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، موسكو، الثلاثاء؛ ليضغط من أجل توثيق التعاون مع روسيا. وبدا أن ماكرون يؤمن بقوة بإقناع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بضرورة السعي من أجل إيجاد حل.

وقال: "لا أعتقد أن صداقته مع الأسد لا تتزعزع. لديه قضيتان مهمتان: محاربة الإرهاب، وتفادي ظهور دولة فاشلة؛ لهذا ظهرت رؤى متقاربة بشأن سوريا".

وعبر عن اعتقاده إمكانية العمل مع بوتين لمحاربة الإرهاب وإيجاد حل للأزمة، رغم أنه أوضح أن باريس لن تتسامح بعد الآن مع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وقال: "استخدام الأسلحة الكيماوية سيقابَل بردٍّ بما في ذلك من فرنسا وحدها. ومن ثم، فإن فرنسا تتفق بالكامل مع الولايات المتحدة في ذلك".

أكمل القراءة »

الرئيس الفرنسي مخالفاً مَن سبقه: الأسد عدو للشعب السوري وليس عدواً لفرنسا ولا بديل شرعياً عنه في بلاده

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء 12 يونيو/حزيران 2017، إنه لا يرى أي بديل شرعي للرئيس السوري بشار الأسد، وأن فرنسا لم تعد تعتبر رحيله شرطاً مسبقاً لحل الصراع المستمر منذ 6 أعوام.

وأضاف أن الأسد عدو للشعب السوري وليس عدواً لفرنسا، وأن أولوية باريس هي الالتزام التام بمحاربة الجماعات الإرهابية وضمان ألا تصبح سوريا دولة فاشلة.

وتتناقض تصريحات ماكرون بشكل حاد مع الإدارة الفرنسية السابقة، وتتفق مع موقف موسكو بأنه لا يوجد بديل مناسب للأسد.

وقال ماكرون في مقابلة مع 8 صحف أوروبية: "منظوري الجديد بشأن هذه المسألة، هو أنني لم أقل إن رحيل بشار الأسد شرط مسبق لكل شيء؛ لأني لم أر بديلاً شرعياً".

وأضاف: "خطوطي واضحة: أولاً، الحرب الكاملة ضد كل الجماعات الإرهابية. إنهم أعداؤنا"، مشيراً إلى أن الهجمات التي قتلت 230 شخصاً في فرنسا جاءت من المنطقة. وأضاف: "نحتاج لتعاون الجميع، ولاسيما روسيا للقضاء عليهم".

دولة فاشلة

قال ماكرون إن ثاني أولوية له هي ضمان الاستقرار في سوريا بحيث لا تتحول إلى دولة فاشلة.

وفي أكثر من 6 سنوات، أسفر الصراع السوري عن مقتل مئات الآلاف وشرَّد أكثر من 11 مليوناً.

وحتى الآن، كانت فرنسا تدعم المعارضة السورية، وطالبت بحل الصراع عن طريق عملية انتقالية سياسية تستند إلى قرارات مجلس الأمن الدولي وبالتفاوض بين الأطراف المتحاربة في سوريا بوساطة الأمم المتحدة بجنيف.

لكن انتصار ماكرون في الانتخابات قدَّم فرصة لباريس لإعادة النظر في سياستها بشأن سوريا، فيما يعتقد البعض أن موقف الإدارة السابقة كان متصلباً وترك باريس في حالة عزلة.

ولم يأتِ ماكرون على ذكر دور الأمم المتحدة في المقابلة.

وأضاف: "قناعتي العميقة هي أن هناك حاجة لخريطة طريق دبلوماسية وسياسية. لن نحل هذا بالطريقة العسكرية وحدها".

وزار وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، موسكو، الثلاثاء؛ ليضغط من أجل توثيق التعاون مع روسيا. وبدا أن ماكرون يؤمن بقوة بإقناع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بضرورة السعي من أجل إيجاد حل.

وقال: "لا أعتقد أن صداقته مع الأسد لا تتزعزع. لديه قضيتان مهمتان: محاربة الإرهاب، وتفادي ظهور دولة فاشلة؛ لهذا ظهرت رؤى متقاربة بشأن سوريا".

وعبر عن اعتقاده إمكانية العمل مع بوتين لمحاربة الإرهاب وإيجاد حل للأزمة، رغم أنه أوضح أن باريس لن تتسامح بعد الآن مع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وقال: "استخدام الأسلحة الكيماوية سيقابَل بردٍّ بما في ذلك من فرنسا وحدها. ومن ثم، فإن فرنسا تتفق بالكامل مع الولايات المتحدة في ذلك".

أكمل القراءة »

التشكيك بقدرة لعبة “سبينر” على العلاج…والسُّلطات الألمانية تصادر 35 طناً وستتلفها لـ 3 أسباب

بينما يزعم صانعو لعبة فيدجيت سبينر أنها تُريح الأعصاب، وتساعد على التخلص من التوتر، وزيادة التركيز، شكك الألماني كورت بريلا، من مركز وينكوت للعلاج النفسي، في مدى تأثيرها.

وبحسب بريلا فإن اللعبة قد تهدئ طفلاً مضطرباً من خلال توجيه فرط الحركة لديه، لكنه لا يعني أنها أصبحت أداة علاج نفسي للأطفال المضطربين.

وإن واحداً من كل ثلاثة أطفال في ألمانيا لديه لعبة سبينر وذلك بحسب تقرير لتلفزيون سات 1 الألماني.

وفي ظلِّ هذا الإقبال الكبير على اللعبة، يبدو أن البعض حاول تحقيق ربح كبير من خلال استيراد بضاعة سيئة الجودة من خارج البلاد، إذ أعلنت مصلحة الجمارك بألمانيا، يوم 16 من شهر يونيو/حزيران، عن مصادرة 35 طناً من اللعبة، في عدة شحنات قادمة من الصين بمطار فرانكفورت، في شهر مايو/أيار الماضي، على أن يتم إتلافها لاحقاً.

وأوضحت الجمارك في بيان، أنه بعد فحص البضاعة تم تصنيفها على أنها منتج غير آمن.

وقالت كريستين شتراس، المتحدثة باسم الجمارك في فرانكفورت، إن الألعاب كانت تشكل خطورة بالذات على الأطفال الصغار، فعلى سبيل المثال عند برمها بدا من السهل خروج أضواء "LED" الموجودة فيها للخارج، وكان من الممكن ابتلاعها.

وأضافت أنه إلى جانب ذلك افتقدت الألعاب لعلامة CE التي توضع لأجل حماية المستهلك، وإلى تعليمات الاستخدام بشكل مقروء، ورقم الموديل الذي يساعد على توصيف المنتج وتحديد ماهيته، مشيرة إلى أنه لم تكن هناك معلومات عن الشركات أو الأفراد المسؤولين عن هذا المنتج، لا على العلبة أو اللعبة.

وتتكوَّن اللعبة التي يقاس حجمها بكفِّ اليد، من حاملِ كرةٍ يستند إلى أداةٍ بلاستيكيةٍ ثلاثية المحاور، يمكن دفعها وتدويرها حول مركزها.

ولم تكن اللعبة مثار اهتمام وشغف الصغار فقط، الذين يتفنَّنون في فتلها في أيديهم أو حتى على أنوفهم، بل انتقلت إلى الكبار الذين لم يجدوا حرجاً في حملها وبرمها في الأماكن العامة.

ويقول رالف فانهايدن، وهو رجل ألماني من هواة اللعبة، لتلفزيون "سات 1" الألماني، إنه يستمتع باللعب بها، مشيراً إلى إمكانية استخدامها بعدة طرق.

ونقل التلفزيون عن "سيرفه سينميفاجي"، بائعة في محل ألعاب بمجمع تجاري بمدينة بريمن قولها، إن اللعبة نفدت لديهم لبعض الوقت، إلا أن زوجها الذي يعمل معها عمل على إمداد المحل بكميات أخرى، مضيفة أن هذه اللعبة أصبحت رائجة فجأة، وكان يتوجب عليهم توفيرها لأنهم يبيعون حاجيات الأطفال على أية حال، وأنه بات الطلب عليها كبيراً وأصبح الأطفال يرغبون في شراء المزيد منها، بألوان وأنواع مختلفة.

وبحث مراسلها في برلين عن اللعبة في عدد من المتاجر الألمانية ذات البضائع المنخفضة السعر، وفقاً لتقرير تم بثه يوم الجمعة الماضي، إلا أنها لم تكن متوافرة لديها وكانت تنتظر وصول كميات جديدة، ولم يجدها في بداية بحثه سوى لدى المحلات التركية والعربية التي تعجّ بها ضاحية نويكولن، قبل أن يعثر عليها أيضاً في محل ألعاب ألماني.

وسأل المراسل طفلين كانا موجودين مع والدتهما في المحل، عن سبب شرائهما لها، فأجابا بأن كل زملائهما تقريباً في المدرسة يملكون واحدة منها.




وتُباع اللعبة في ألمانيا بأسعار تبدأ عادة بين بـ4 من اليورو، بحسب نوعها، إلا أن البائعة المتخصصة فلورانس أوضحت للقناة الفرق في الجودة بين القطعة التي تباع بـ4 من اليورو وتلك التي يصل سعرها لـ8 من اليورو، بالإشارة إلى أن الكريات الصغيرة والقطعة التي تتحرك ضمنها التي تقوم بعملية الفتل تكون أفضل في القطعة الأغلى ثمناً.

بعض المدارس في بريطانيا والولايات المتحدة كانت قد منعت، لكن بعض المدرسين يعتقدون أنها يمكن أن تساعد الطلبة على التركيز أكثر، خصوصاً أولئك المصابين بمتلازمة قصور الانتباه وفرط الحركة منهم.

وقد شوهدت في يدد بارون ترامب، ابن الرئيس الأميركي وهو ينزل من الطائرة الرئاسية.

وكانت مخترعة هذه اللعبة التي يحصد منتجوها الحاليون عشرات الملايين من الدولارات هي الأميركية كاثرين هيتنغر، التي تسبب ضيق أحوالها المادية عام 2008، وعدم امتلاكها 400 دولار لدفع التجديد السنوي لبراءة اختراع اللعبة، في خسارتها فرصة كسب ثروات هائلة، وتخليها عنها.


أكمل القراءة »

أمام السيسي مهلة حتى الخميس.. منظمات حقوقية تطالب الرئيس المصري بالعفو عن 6 أشخاص محكوم عليهم بالإعدام

حثَّت منظمات لحقوق الإنسان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على التدخل لتخفيف أحكام الإعدام بحق 6 رجال أُدينوا بقتل شرطي، قائلين إن الرجال خُطفوا وتعرضوا للتعذيب للاعتراف بالجريمة.

وأُدين الستة الذين تنقضي مهلتهم النهائية الخميس 22 يونيو/حزيران 2017، بقتل رقيب الشرطة عبد الله المتولي الذي كان يحرس منزل قاضٍ ساعد في الحكم على الرئيس السابق محمد مرسي بالسجن 20 عاماً.

وأمام السيسي مهلة حتى الخميس لتخفيف أحكام الإعدام الصادرة بحق الستة. ولم يعد من الممكن الطعن على الأحكام الصادرة بعد أن أقرت أعلى محكمة في مصر إدانتهم.

وقالت لجنة العدالة ومقرها جنيف، الأربعاء: "التوصية الأهم هي حماية حق الشبان الستة في الحياة، من خلال تخفيف الأحكام، وهو الأمر الذي لا يستطيع سوى رئيس الجمهورية القيام به بموجب صلاحياته".

وفي تقرير مفصل وقع في 30 صفحة، استناداً إلى مراجعة لسجلات المحكمة ومقابلات مع أُسر الستة ومحاميهم، سلطت اللجنة الضوء على ما قالت إنها عدة انتهاكات واجهها المتهمون في القضية التي أصبحت معروفة إعلامياً باسم قضية المنصورة.

وركز التقرير على عدة انتهاكات، منها أن المتهمين اختفوا قسراً ولم يتم اعتقالهم بشكل قانوني، وأنهم تعرضوا للتعذيب للإدلاء باعترافاتهم.

وأضاف التقرير أن الشرطة سجلت اعترافاتهم وأذاعتها قبل أن تستجوبهم النيابة، في انتهاك لقانون العقوبات المصري.

ولا تعقّب السلطات المصرية على قضايا بعد صدور أحكام فيها. وتنفي وزارة الداخلية كل مزاعم الانتهاك.

وذكر التقرير أن الرجال الستة احتُجزوا في مراكز احتجاز غير قانونية ومُنعوا من رؤية محامين وأقاموا في ظروف غير إنسانية.

وتُظهر وثائق محكمة -اطلعت عليها رويترز- أن القاضي استند في حكمه على تحقيقات الشرطة التي تستشهد بمصادر "سرية"، رفض ضباط الكشف عنها في المحكمة.

وحثت منظمة العفو الدولية السيسي على التدخل لمنع إعدام الستة.

وقالت نجية بونعيم مديرة مكتب حملات منظمة العفو الدولية في شمال إفريقيا: "عقوبة الإعدام هي أكثر عقوبة قاسية ولا إنسانية ومهينة. ينبغي ألا يُحرم أحد من الحق في الحياة بغض النظر عن فظاعة الجرائم المتهم بها".

وأضافت: "الوقت ينفد أمام إنقاذ حياة هؤلاء الرجال.. يمكن إعدامهم في أي لحظة. على السلطات المصرية وقف هذه الإعدامات فوراً".

أكمل القراءة »

أمام السيسي مهلة حتى الخميس.. منظمات حقوقية تطالب الرئيس المصري بالعفو عن 6 أشخاص محكوم عليهم بالإعدام

حثَّت منظمات لحقوق الإنسان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على التدخل لتخفيف أحكام الإعدام بحق 6 رجال أُدينوا بقتل شرطي، قائلين إن الرجال خُطفوا وتعرضوا للتعذيب للاعتراف بالجريمة.

وأُدين الستة الذين تنقضي مهلتهم النهائية الخميس 22 يونيو/حزيران 2017، بقتل رقيب الشرطة عبد الله المتولي الذي كان يحرس منزل قاضٍ ساعد في الحكم على الرئيس السابق محمد مرسي بالسجن 20 عاماً.

وأمام السيسي مهلة حتى الخميس لتخفيف أحكام الإعدام الصادرة بحق الستة. ولم يعد من الممكن الطعن على الأحكام الصادرة بعد أن أقرت أعلى محكمة في مصر إدانتهم.

وقالت لجنة العدالة ومقرها جنيف، الأربعاء: "التوصية الأهم هي حماية حق الشبان الستة في الحياة، من خلال تخفيف الأحكام، وهو الأمر الذي لا يستطيع سوى رئيس الجمهورية القيام به بموجب صلاحياته".

وفي تقرير مفصل وقع في 30 صفحة، استناداً إلى مراجعة لسجلات المحكمة ومقابلات مع أُسر الستة ومحاميهم، سلطت اللجنة الضوء على ما قالت إنها عدة انتهاكات واجهها المتهمون في القضية التي أصبحت معروفة إعلامياً باسم قضية المنصورة.

وركز التقرير على عدة انتهاكات، منها أن المتهمين اختفوا قسراً ولم يتم اعتقالهم بشكل قانوني، وأنهم تعرضوا للتعذيب للإدلاء باعترافاتهم.

وأضاف التقرير أن الشرطة سجلت اعترافاتهم وأذاعتها قبل أن تستجوبهم النيابة، في انتهاك لقانون العقوبات المصري.

ولا تعقّب السلطات المصرية على قضايا بعد صدور أحكام فيها. وتنفي وزارة الداخلية كل مزاعم الانتهاك.

وذكر التقرير أن الرجال الستة احتُجزوا في مراكز احتجاز غير قانونية ومُنعوا من رؤية محامين وأقاموا في ظروف غير إنسانية.

وتُظهر وثائق محكمة -اطلعت عليها رويترز- أن القاضي استند في حكمه على تحقيقات الشرطة التي تستشهد بمصادر "سرية"، رفض ضباط الكشف عنها في المحكمة.

وحثت منظمة العفو الدولية السيسي على التدخل لمنع إعدام الستة.

وقالت نجية بونعيم مديرة مكتب حملات منظمة العفو الدولية في شمال إفريقيا: "عقوبة الإعدام هي أكثر عقوبة قاسية ولا إنسانية ومهينة. ينبغي ألا يُحرم أحد من الحق في الحياة بغض النظر عن فظاعة الجرائم المتهم بها".

وأضافت: "الوقت ينفد أمام إنقاذ حياة هؤلاء الرجال.. يمكن إعدامهم في أي لحظة. على السلطات المصرية وقف هذه الإعدامات فوراً".

أكمل القراءة »

الموجز السوري ليوم الاربعاء في 21-6-2017

فيما يلي ابرز التطورات الميدانية في سوريا ليوم الاربعاء في 21-6-2017. دمشق وريفها: سيطر الجيش السوري على عدة كتل من الأبنية شمال مسجد “غزوة بدر” شمال شرق حي جوبر شرق دمشق بعد اشتباكات مع المجموعات المسلحة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، وعرف منهم مسؤول التسليح في “لواء 120 ” التابع لـ “فيلق الرحمن” ومسؤول “الجبهة ...

أكمل القراءة »

تركيا الدولة المسلمة الوحيدة التي عقَّبت على افتتاح مسجد بألمانيا تؤم فيه المرأة المصلين.. فماذا قالت؟

عبَّر جهاز الشؤون الدينية التركية، الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2017، عن استيائه إزاء افتتاح مسجد جديد في برلين، مؤخراً، يسمح للنساء والرجال بالصلاة معاً، معتبرة أنه "لا يتوافق" مع تعاليم الإسلام.

وأعلن "ديانات" الذي يشرف على الأنشطة الدينية في تركيا، أن مثل هذه الأفكار تتماشى مع مشروعات تقودها جماعة فتح الله غولن، الذي تتهمه تركيا بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/تموز الماضي.

ويمكن للرجال والنساء الصلاة معاً في المسجد الذي افتُتح مطلع الشهر الحالي، داخل مبنى تابع لكنيسة بروتستانتية في برلين، ويمكن أن تؤذن أو حتى تؤم المصلين فيه امرأة. وأطلق عليه تسمية "المسجد الليبرالي".

ويرحب المسجد بالمسلمين من جميع المذاهب وكذلك بالمثليين.

ويؤكد المؤيدون السماح للمسلمين الليبراليين بالصلاة بحرية، لكن "ديانات" لها رأي مغاير.

واعتبر الجهاز التركي في بيانٍ مساء الثلاثاء أن المسجد "يتجاهل" المبادئ الأساسية للإسلام و"لا يتوافق مع العبادة، والعلم، والمنهج" المتوارث منذ عهد الرسول محمد قبل 14 قرناً.

وأضاف: "من الواضح أن هذا مشروع تنفذه منذ بضع سنين حركة غولن وكيانات غير شرعية أخرى لإعادة تشكيل الدين".

وتابع: "نحن مقتنعون بأن كل المؤمنين سيبتعدون عن هذه الاستفزازات وسيتحلَّون بالحكمة في مواجهة هذا الأمر".

وللجهاز التركي تأثير كبير على الأتراك المسلمين في الغرب، عبر منظمة تدير نحو 900 مسجد ومركز إسلامي في ألمانيا.

وتبتعث "ديانات" أئمة للعمل في هذه المساجد.

وتعتبر تركيا الدولة الإسلامية الوحيدة التي عقَّبت رسمياً على افتتاح هذا المسجد.

وينفي غولن، الحليف السابق لأردوغان والمقيم بالولايات المتحدة منذ نهاية التسعينات، بشكل قاطع، أي تورط في الانقلاب الفاشل.

أكمل القراءة »

تركيا الدولة المسلمة الوحيدة التي عقَّبت على افتتاح مسجد بألمانيا تؤم فيه المرأة المصلين.. فماذا قالت؟

عبَّر جهاز الشؤون الدينية التركية، الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2017، عن استيائه إزاء افتتاح مسجد جديد في برلين، مؤخراً، يسمح للنساء والرجال بالصلاة معاً، معتبرة أنه "لا يتوافق" مع تعاليم الإسلام.

وأعلن "ديانات" الذي يشرف على الأنشطة الدينية في تركيا، أن مثل هذه الأفكار تتماشى مع مشروعات تقودها جماعة فتح الله غولن، الذي تتهمه تركيا بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/تموز الماضي.

ويمكن للرجال والنساء الصلاة معاً في المسجد الذي افتُتح مطلع الشهر الحالي، داخل مبنى تابع لكنيسة بروتستانتية في برلين، ويمكن أن تؤذن أو حتى تؤم المصلين فيه امرأة. وأطلق عليه تسمية "المسجد الليبرالي".

ويرحب المسجد بالمسلمين من جميع المذاهب وكذلك بالمثليين.

ويؤكد المؤيدون السماح للمسلمين الليبراليين بالصلاة بحرية، لكن "ديانات" لها رأي مغاير.

واعتبر الجهاز التركي في بيانٍ مساء الثلاثاء أن المسجد "يتجاهل" المبادئ الأساسية للإسلام و"لا يتوافق مع العبادة، والعلم، والمنهج" المتوارث منذ عهد الرسول محمد قبل 14 قرناً.

وأضاف: "من الواضح أن هذا مشروع تنفذه منذ بضع سنين حركة غولن وكيانات غير شرعية أخرى لإعادة تشكيل الدين".

وتابع: "نحن مقتنعون بأن كل المؤمنين سيبتعدون عن هذه الاستفزازات وسيتحلَّون بالحكمة في مواجهة هذا الأمر".

وللجهاز التركي تأثير كبير على الأتراك المسلمين في الغرب، عبر منظمة تدير نحو 900 مسجد ومركز إسلامي في ألمانيا.

وتبتعث "ديانات" أئمة للعمل في هذه المساجد.

وتعتبر تركيا الدولة الإسلامية الوحيدة التي عقَّبت رسمياً على افتتاح هذا المسجد.

وينفي غولن، الحليف السابق لأردوغان والمقيم بالولايات المتحدة منذ نهاية التسعينات، بشكل قاطع، أي تورط في الانقلاب الفاشل.

أكمل القراءة »

وقفة احتجاجية بحماة تنديداً بمجازر “التحالف الأمريكي” ضد المدنيين في الرقة

نفذت فعاليات أهلية ورسمية في مدينة حماه وقفة احتجاجية أمام مبنى المحافظة استنكارا لمجازر “التحالف الأمريكي” بحق المدنيين في مدينة الرقة. وعبر المشاركون خلال وقفتهم عن تنديدهم بمجازر “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة والتي راح ضحيتها مئات المدنيين في مدينة الرقة تحت ذريعة محاربة تنظيم داعش، مؤكدين تضامنهم المطلق مع أهالي مدينة الرقة المنكوبين نتيجة ...

أكمل القراءة »

بالصور.. لندن تنقل سكان البرج المحترق للعيش في مجمع سكني فاخر بحي فاحش الثراء

خُصِّصَت 68 شقة فاخرة في مجمعٍ سكنيٍّ تبدأ أسعار الشقق فيه من 1.6 مليون جنيه إسترليني (نحو مليوني دولار أميركي) للعائلات التي فقدت شققها في حريق برج غرينفيل.

وستتمكن العائلات الناجية من الحريق من الانتقال بشكلٍ دائم إلى الشقق الجديدة في مشروع كينسنغتون رو الواقع على بعد 2.4 كم جنوبي برج غرينفل في يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلَين، وفق ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

وتقع المنازل داخل دائرة كنسينغتون وتشيلسي لكن في الطرف الجنوبي الأكثر ثراءً من البلدة. وقد تم شراؤها من قبل جمعية لندن، وستصبح جزءاً من مخزون الإسكان الاجتماعي بالمدينة.


y


يذكر أن حريق برج لندن خلّف وراءه 79 ضحية بين قتلى ومفقودين وفي عداد الموتى، واشتكى سكان برج لندن المحترق في تقرير سابق نشرته هاف بوست عربي، من الإهمال الذي يلاقونه من السلطات، حيث قال أكالا: "إنَّ الناس الذين ماتوا وفقدوا منازلهم، إنَّما حدث ذلك لهم لأنَّهم فقراء. نحن في واحدةٍ من أغنى الأماكن، لا في لندن فحسب، وإنَّما في العالم كله. ومع ذلك، تجاهلت السلطات طلباتٍ متكررة. مستحيل أن يعيش الأغنياء في مبنى دون وسائل مكافحة حريق مناسبة! كل الناس الذين تكلمت معهم لم يسمعوا إنذار الحريق، ولم يكن هناك نظام رش لإطفاء الحريق".

ويصل سعر أكثر شقق المشروع الجديد فخامةً، التي تتكون من 4 غرف نوم، إلى 8.5 مليون جنيه إسترليني (10.76 مليون دولار أميركي)، لكنَّ الشقق المُخصَّصة لضحايا الحريق تقع ضمن القسم الأقل كلفة بالمشروع، وتتميز بمواصفاتٍ داخلية "أقل ترفاً"، لكن لها نفس جودة البناء.

ويضم المُجمَّع مكتب استقبالٍ يعمل على مدار الساعة، وحوض سباحة، وساونا، ومنتجعاً صحياً، وسينما خاصة.

وليس من الواضح بعد ما إذا كان السكان الناجون من برج غرينفيل سيستمتعون بتلك المزايا، التي لا تتاح عادةً لملاك الشقق يسيرة الكلفة.

ويقول توني بيدغلي، رئيس مجموعة بيركلي المالكة للمشروع: "يتوجب علينا أن نبدأ في توفير منزلٍ لكلٍ منهم، في مكانٍ آمنٍ وداعم، بالقرب من أصدقائهم، والأماكن التي ألِفوها، ليتمكنوا من البدء في إعادة بناء حيواتهم، وسنعمل ليل نهار لتوفير تلك المنازل".

y

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب دعوات عضو البرلمان البريطاني جيريمي كوربين لمصادرة المنازل الفاخرة في الدائرة، إذ قال الأسبوع الماضي: "تحكي كينسنغتون قصة مدينتين مختلفتين، فالجانب الجنوبي منها فاحش الثراء، بل هو الأكثر ثراءً في إنكلترا، والقسم الذي احترق منها هو القسم الأفقر. ويجب العثور على ملكياتٍ شاغرة، أو حتى مصادرة بعض المنازل إن لزم الأمر، للتأكد من إعادة تسكين هؤلاء الناس في نفس المنطقة".

ويضيف أليكس جيفري، المدير التنفيذي لشركة إم آند جي العقارية، والتي تدير أملاك شركة برودينشيال للاستثمار والتطوير العقاري: "نحن مصدومون وحزينون بعمق لما حدث في حريق برج غرينفيل، وعزاؤنا أننا تمكنَّا من المساعدة ولو بشكلٍ ضئيلٍ عبر تأمين منازل جديدة مميزة وفي نفس المنطقة لبعض العائلات المتضررة".

وقد اندلع الحريق الضخم في البرج السكني المكون من 27 طابقاً غربي لندن، فجر الأربعاء 14 يونيو/حزيران 2017، ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى ومحاصرة عدد من سكانه داخله، ما دفع بالبعض إلى القفز من نوافذ المبنى، وفق تقرير سابق لهاف بوست عربي.

وستتنوع الشقق بين ذوات غرفة النوم الواحدة والغرفتين والثلاث، وستكون ضمن مجمعين سكنيين. وقد قامت بشرائها بلدية لندن، وستضيفها إلى مخزونها من شقق الإسكان الاجتماعي.

ووفقاً للبيان الذي أصدرته إدارة المجتمعات المحلية والحكومة المحلية، فقد قدمت الإدارة دعماً إضافياً لتأمين جاهزية الشقق لاستقبال الناجين في أقرب وقتٍ ممكنٍ.

كما جاء في البيان نفسه أنَّ شركة التطوير العقاري عيَّنت طواقم عمل إضافيةٍ، وخففت من قيود ساعات العمل الإضافية، وذلك لتسريع استكمال الشقق التي سيتم تجهيز كل منها بالكامل.

وكانت الحكومة قد التزمت بالفعل بإيجاد مأوى لائق في المنطقة خلال 3 أسابيع لكل من فقد منزله من الضحايا.

وقدمت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اعتذارها عن طريقة تعامل السلطات الرسمية مع كارثة حريق برج غرينفيل، قائلة إنها "لم تكن جيدة بما يكفي"، بحسب ما نقلت عنها وكالة الأنباء الفرنسية اليوم الأربعاء.

وقالت ماي أمام البرلمان: "كان ذلك فشلاً للسلطتين المحلية والوطنية في تقديم المساعدة للناس في أوقات كانوا بأمسّ الحاجة إليها. بصفتي رئيسة وزراء أنا أعتذر عن هذا الفشل".

وتعرضت ماي لانتقادات حادة لعدم لقائها ناجين من الحريق الذي اندلع في برج غرينفيل السكني في غرب لندن والذي تملكه السلطات المحلية في غرب لندن في أول زيارة لها الى الموقع.

وقال ساجد جاويد، وزير الدولة لشؤون الإدارة المحلية: "سكان برج غرينفيل مرّوا بأقسى وأصعب التجارب التي يمكن تخيلها، ومن واجبنا أن ندعمهم".

وأوضح متحدثٌ باسم بلدية لندن: "أولويتنا هي تسكين كل من فقد منزله بشكلٍ دائم، وفي أسرع وقتٍ ممكن، ليتمكنوا من البدء في إعادة بناء حيواتهم، وستظل الحكومة حريصةً على بذل كل ما تستطيعه وبأسرع وقت لدعم المنكوبين جراء تلك المأساة الفظيعة. نحن جاهزون لتقديم كل ما في وسعنا لدعم ضحايا حريق برج غرينفيل. لقد وفرنا بالفعل منازل مؤقتة في 7 دوائر في لندن، ونحن ملتزمون بتوفير 3700 منزلٍ جديد في مواقع مختلفة في العاصمة".

وأضاف: "تُناقَش تلك الخطط حالياً، ونوافق عليها بشكلٍ مبدئي كأمرٍ عاجل استجابةً من المجالس عبر لندن لدعم الفريق العامل على احتواء الأزمة".

ووفقاً لفريق إدارة أزمة غرينفيل الرسمي، فقد تم عمل 140 حجزاً فندقياً لسكان برج غرينفيل.

وقال متحدثٌ رسمي: "يجري العمل حالياً على تقييم الاحتياجات السكنية للناجين من حريق غرينفيل لتحديد الحاجة إلى إقامةٍ طويلة الأجل فى الدائرة الملكية فى كنسينغتون وتشيلسي والدائرة المجاورة. وتم الانتهاء من 110 تقييم حتى الآن".

أكمل القراءة »

بالصور.. لندن تنقل سكان البرج المحترق للعيش في مجمع سكني فاخر بحي فاحش الثراء

خُصِّصَت 68 شقة فاخرة في مجمعٍ سكنيٍّ تبدأ أسعار الشقق فيه من 1.6 مليون جنيه إسترليني (نحو مليوني دولار أميركي) للعائلات التي فقدت شققها في حريق برج غرينفيل.

وستتمكن العائلات الناجية من الحريق من الانتقال بشكلٍ دائم إلى الشقق الجديدة في مشروع كينسنغتون رو الواقع على بعد 2.4 كم جنوبي برج غرينفل في يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلَين، وفق ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

وتقع المنازل داخل دائرة كنسينغتون وتشيلسي لكن في الطرف الجنوبي الأكثر ثراءً من البلدة. وقد تم شراؤها من قبل جمعية لندن، وستصبح جزءاً من مخزون الإسكان الاجتماعي بالمدينة.


y


يذكر أن حريق برج لندن خلّف وراءه 79 ضحية بين قتلى ومفقودين وفي عداد الموتى، واشتكى سكان برج لندن المحترق في تقرير سابق نشرته هاف بوست عربي، من الإهمال الذي يلاقونه من السلطات، حيث قال أكالا: "إنَّ الناس الذين ماتوا وفقدوا منازلهم، إنَّما حدث ذلك لهم لأنَّهم فقراء. نحن في واحدةٍ من أغنى الأماكن، لا في لندن فحسب، وإنَّما في العالم كله. ومع ذلك، تجاهلت السلطات طلباتٍ متكررة. مستحيل أن يعيش الأغنياء في مبنى دون وسائل مكافحة حريق مناسبة! كل الناس الذين تكلمت معهم لم يسمعوا إنذار الحريق، ولم يكن هناك نظام رش لإطفاء الحريق".

ويصل سعر أكثر شقق المشروع الجديد فخامةً، التي تتكون من 4 غرف نوم، إلى 8.5 مليون جنيه إسترليني (10.76 مليون دولار أميركي)، لكنَّ الشقق المُخصَّصة لضحايا الحريق تقع ضمن القسم الأقل كلفة بالمشروع، وتتميز بمواصفاتٍ داخلية "أقل ترفاً"، لكن لها نفس جودة البناء.

ويضم المُجمَّع مكتب استقبالٍ يعمل على مدار الساعة، وحوض سباحة، وساونا، ومنتجعاً صحياً، وسينما خاصة.

وليس من الواضح بعد ما إذا كان السكان الناجون من برج غرينفيل سيستمتعون بتلك المزايا، التي لا تتاح عادةً لملاك الشقق يسيرة الكلفة.

ويقول توني بيدغلي، رئيس مجموعة بيركلي المالكة للمشروع: "يتوجب علينا أن نبدأ في توفير منزلٍ لكلٍ منهم، في مكانٍ آمنٍ وداعم، بالقرب من أصدقائهم، والأماكن التي ألِفوها، ليتمكنوا من البدء في إعادة بناء حيواتهم، وسنعمل ليل نهار لتوفير تلك المنازل".

y

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب دعوات عضو البرلمان البريطاني جيريمي كوربين لمصادرة المنازل الفاخرة في الدائرة، إذ قال الأسبوع الماضي: "تحكي كينسنغتون قصة مدينتين مختلفتين، فالجانب الجنوبي منها فاحش الثراء، بل هو الأكثر ثراءً في إنكلترا، والقسم الذي احترق منها هو القسم الأفقر. ويجب العثور على ملكياتٍ شاغرة، أو حتى مصادرة بعض المنازل إن لزم الأمر، للتأكد من إعادة تسكين هؤلاء الناس في نفس المنطقة".

ويضيف أليكس جيفري، المدير التنفيذي لشركة إم آند جي العقارية، والتي تدير أملاك شركة برودينشيال للاستثمار والتطوير العقاري: "نحن مصدومون وحزينون بعمق لما حدث في حريق برج غرينفيل، وعزاؤنا أننا تمكنَّا من المساعدة ولو بشكلٍ ضئيلٍ عبر تأمين منازل جديدة مميزة وفي نفس المنطقة لبعض العائلات المتضررة".

وقد اندلع الحريق الضخم في البرج السكني المكون من 27 طابقاً غربي لندن، فجر الأربعاء 14 يونيو/حزيران 2017، ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى ومحاصرة عدد من سكانه داخله، ما دفع بالبعض إلى القفز من نوافذ المبنى، وفق تقرير سابق لهاف بوست عربي.

وستتنوع الشقق بين ذوات غرفة النوم الواحدة والغرفتين والثلاث، وستكون ضمن مجمعين سكنيين. وقد قامت بشرائها بلدية لندن، وستضيفها إلى مخزونها من شقق الإسكان الاجتماعي.

ووفقاً للبيان الذي أصدرته إدارة المجتمعات المحلية والحكومة المحلية، فقد قدمت الإدارة دعماً إضافياً لتأمين جاهزية الشقق لاستقبال الناجين في أقرب وقتٍ ممكنٍ.

كما جاء في البيان نفسه أنَّ شركة التطوير العقاري عيَّنت طواقم عمل إضافيةٍ، وخففت من قيود ساعات العمل الإضافية، وذلك لتسريع استكمال الشقق التي سيتم تجهيز كل منها بالكامل.

وكانت الحكومة قد التزمت بالفعل بإيجاد مأوى لائق في المنطقة خلال 3 أسابيع لكل من فقد منزله من الضحايا.

وقدمت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اعتذارها عن طريقة تعامل السلطات الرسمية مع كارثة حريق برج غرينفيل، قائلة إنها "لم تكن جيدة بما يكفي"، بحسب ما نقلت عنها وكالة الأنباء الفرنسية اليوم الأربعاء.

وقالت ماي أمام البرلمان: "كان ذلك فشلاً للسلطتين المحلية والوطنية في تقديم المساعدة للناس في أوقات كانوا بأمسّ الحاجة إليها. بصفتي رئيسة وزراء أنا أعتذر عن هذا الفشل".

وتعرضت ماي لانتقادات حادة لعدم لقائها ناجين من الحريق الذي اندلع في برج غرينفيل السكني في غرب لندن والذي تملكه السلطات المحلية في غرب لندن في أول زيارة لها الى الموقع.

وقال ساجد جاويد، وزير الدولة لشؤون الإدارة المحلية: "سكان برج غرينفيل مرّوا بأقسى وأصعب التجارب التي يمكن تخيلها، ومن واجبنا أن ندعمهم".

وأوضح متحدثٌ باسم بلدية لندن: "أولويتنا هي تسكين كل من فقد منزله بشكلٍ دائم، وفي أسرع وقتٍ ممكن، ليتمكنوا من البدء في إعادة بناء حيواتهم، وستظل الحكومة حريصةً على بذل كل ما تستطيعه وبأسرع وقت لدعم المنكوبين جراء تلك المأساة الفظيعة. نحن جاهزون لتقديم كل ما في وسعنا لدعم ضحايا حريق برج غرينفيل. لقد وفرنا بالفعل منازل مؤقتة في 7 دوائر في لندن، ونحن ملتزمون بتوفير 3700 منزلٍ جديد في مواقع مختلفة في العاصمة".

وأضاف: "تُناقَش تلك الخطط حالياً، ونوافق عليها بشكلٍ مبدئي كأمرٍ عاجل استجابةً من المجالس عبر لندن لدعم الفريق العامل على احتواء الأزمة".

ووفقاً لفريق إدارة أزمة غرينفيل الرسمي، فقد تم عمل 140 حجزاً فندقياً لسكان برج غرينفيل.

وقال متحدثٌ رسمي: "يجري العمل حالياً على تقييم الاحتياجات السكنية للناجين من حريق غرينفيل لتحديد الحاجة إلى إقامةٍ طويلة الأجل فى الدائرة الملكية فى كنسينغتون وتشيلسي والدائرة المجاورة. وتم الانتهاء من 110 تقييم حتى الآن".

أكمل القراءة »